عفاريت هندسة المنصورة

عفاريت هندسة المنصورة


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روميو وجوليت Romeo and Julietالجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MERO
مشرف المنتدى العاطفى
مشرف المنتدى العاطفى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4063
العمر : 29
Emploi : مهندس
Loisirs : الوقوف قدام البحر
نقاط : 39574
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: روميو وجوليت Romeo and Julietالجزء الاول   الجمعة 29 يونيو - 14:55:26

[size=18]
هذا المقال بحاجة إلى إعادة كتابته أو كتابة أجزاء منه بالكامل للأسباب المذكورة في صفحة النقاش. رجاء أزل هذا الإخطار حالما تتم إعادة الكتابة.

روميو وجولييت في مشهد الشرفة من رسم فورد مادوكس براون


روميو وجولييت في مشهد الشرفة


المشهد الأخير من روميو وجولييت

روميو وجوليت Romeo and Juliet ، من أعظم وأشهر أعمال الكاتب الانجليزي وليام شكسبير وتعتبر من الكلاسيكيات العالمية التي مثلت كثيراً في مسرحيات وأفلام قديماً وحديثاً وظهرت مترجمة في الكثير من لغات العالم ، حتى اصبحت أي شخص عاطفي كثير العلاقات العاطفية يشار إليه بأسم روميو وكذلك الحال بالنسبة لجولييت.

كما أن مشاهد روميو وجولييت ألهمت الكثير من الرسامين لرسم مشاهد المسرحية ، ونتج عن ذلك تراث من اللوحات العالمية الشهيرة.


العائلتان الرئيسيتان في Verona كَانتا Capulets الغني وعائلة مونتيجو. لقد كَانَ هناك شجارُ قديمُ بين هذه العوائلِ، التي نُشِأتْ على مثل هذه الإرتفاعِ، وقاتلة جداً كَانتْ العداوةَ بينهم، بأنّ مدّدتْ إلى القريبِ الأبعدِ، إلى الأتباعِ والخدمِ من كلتا جوانب، طالما أنَّ خادم بيت مونتيجو لا يَستطيعُ أَنْ يُقابلَ خادم بيتَ Capulet، ولا a لقاء Capulet مَع a مونتيجو بِالصُّدفَة، لكن الكلماتَ العنيفةَ وأحياناً إراقةَ دماء تَلتْ؛ والمتكرّرة كَانتْ الشجاراتَ مِنْ مثل هذه الاجتماعاتِ العرضيةِ، التي أزعجتْ الهدوءَ السعيدَ لشوارعِ Verona. اللورد الكبير السن Capulet جَعلَ a عشاء عظيم، الذي العديد مِنْ السيداتِ العادلاتِ والعديد مِنْ الضيوفِ النبلاءِ دُعِيا. كُلّ الجميلات المُحتَرَمات لVerona كُنّ حاليات، وكُلّ القادمون جُعِلوا مرحباً إذا هم ما كَانوا مِنْ بيتِ مونتيجو. في هذا عيدِ Capulets، روزالين، محبوب روميو، ابن إلى اللوردِ الكبير السنِ مونتيجو، كَانَ حاليَ؛ ومع بإِنَّهُ كَانَ خطرَ لa مونتيجو الّذي سَيُرى في هذه الجمعيةِ، رغم ذلك Benvolio، صديق روميو، أقنعَ اللوردَ الشابَ للذِهاب إلى هذه الجمعيةِ في تنكّرِ a قناع، بأنّه قَدْ يَرى روزالينَه، وتَراها تُقارنُها مَع بَعْض الجميلاتِ الممتازةِ لVerona، اللواتي (قالَ) يَجْعلنَه يُفكّرُ بجعتَه a غراب. روميو كَانَ عِنْدَهُ إيمانُ صغيرُ في كلماتِ Benvolio؛ على الرغم من هذا، لحبِّ روزالين، هو أُقنعَ للذِهاب. لروميو كَانَ a حبيب مخلص وعاطفي، وواحد الذي فَقدَ نومَه للحبِّ، وهَربَ من المجتمعِ لِكي يَكُونَ لوحده، تَفْكير على روزالين، الذي إزدراه، ومَا تَطلّبَ حبَّه، بأقلّ معرضِ المجاملةِ أَو المودّةِ؛ وBenvolio تَمنّى مُعَالَجَة صديقِه هذا الحبِّ بعرضه تنويعِ السيداتِ والشركةِ. إلى هذا عيدِ Capulets ثمّ روميو شاب مَع Benvolio وصديقهم Mercutio ذَهبا مقنّعاً. Capulet الكبير السن عَرضَهم مرحبا، وأخبروهم بأنَّ السيدات اللواتي كَانَ عِنْدَهُنّ أصابعُ قدمهم ذرةِ غيرِ مُصَابة يَرْقصونَ معهم. والرجل العجوز كَانَ hearted خفيف ومرح، وقالا بأنّه لَبسَ a قناع متى هو كَانَ شابَ، وكان يُمكنُ أنْ يُخبرَ a يَهْمسُ حكايةً في a أذن سيدةِ عادلةِ. وهم سَقطوا إلى راقصينِ، وروميو ضُرِبَ فجأة بالجمالِ المُتَجَاوِزِ a سيدة الذي رَقصَ هناك، الذي بَدا إليه لتَعليم المصابيحِ لإحتِراق لامعةِ، وجمالها لتَشويف في الليل مثل a جوهرة غنية لَبستْ مِن قِبل a زنجي؛ الجمال غني جداً للإستعمالِ، أيضاً عزيز للأرضِ! مثل a تَحَشُّد حمامةِ مثلجِ بالغربانِ (قالَ)، لذا بغزارة عَمِلَ جمالَها وكمالَها يُشرقانِ فوق سيداتِ رفاقِها. بينما لَفظَ هذه الثناءِ، هو سُمِعَ مِن قِبل تيبولت، ابن أخ لورد Capulet، الذي عَرفَه بصوتِه الّذي سَيَكُونُ روميو. وهذا تيبولت، أنْ يَكُونَ a مزاج ناري وعاطفي، لا يَستطيعُ أَنْ يَتحمّلَ الذي a مونتيجو يَجِبُ أَنْ يَقعَ تحت غطاءِ a قناع، لسُخْرِية وإحتِقار (كما قالَ) في جديتِهم. وهو إقتحمَ وإهتاجَ جداً، وكَانَ سَيَضْربُ روميو شاب ميت. لكن عمَّه، اللورد الكبير السن Capulet، لا يَعاني منه ليَعمَلُ أيّ جرح في ذَلِك الوَقت، كلا إحتراماً لضيوفه، ولأن روميو حَملَ نفسه مثل a رجل محترم، وكُلّ الألسنة في Verona تَفاخرتْ منه لِكي يَكُونَ a شاب مستقيم ومَحْكُوم بشكل جيد. تيبولت، أجبرَ لِكي يَكُونَ صبورَ ضدّ رغبته، أعاقَ نفسه، لكن أقسمَ بِأَنَّ هذا مونتيجو الحقير يَجِبُ أَنْ في الوقتِ الآخرِ يَدْفعُ ثمن تدخلَه كثيراً.
الرقص أَنْ يُعْمَلَ، راقبَ روميو المكان حيث السيدة وَقفتْ؛ وتحت إحسانِ عادةِ الإخْفاء، الذي قَدْ يَبْدو للإعْذار جزئياً الحريَّة، إفترضَ في الإسلوبِ اللطيفِ لأَخْذها من اليد، يَدْعوه a ضريح، الذي إذا دنّسَ بلَمْسه، هو كَانَ a يَخْجلُ حاجّاً، ويُقبّلُه للتكفيرِ. ' حاجّ جيد، ' أجابَ السيدةَ، ' ولائكَ يُشوّفُ إلى حد بعيد مهذّب أيضاً ومجامل جداً: القديسون عِنْدَهُمْ الأيدي، أَيّ حجاج قَدْ يَمْسّونَ، لكن القبلةَ لَيستْ. ' ' ألم القديسون يُقبّلوا، ويَحْجّوا أيضاً؟ ' قالَ روميو. ' Ay، ' قالَ السيدةَ، ' يُقبّلُ أَيّ هم يَجِبُ أَنْ يَستعملوا في الصلاةِ. ' ' أو ثمّ، قدّيسي العزيز، ' قالَ روميو، ' يَسْمعُ صلاتَي، ويَمْنحُه، خشية أن أَيْئسُ. ' في مثل هذه مثل التلميحاتِ والأوهامِ المحبّةِ الذي هم شُغِلوا، عندما السيدة دُعِيتْ بعيداً إلى أمِّها. وروميو يَستفسرُ مَنْ أمَّها كَانتْ، إكتشفَ بأنّ السيدةَ التي جمالَها المعتمَ الذي هو كثيراً ضُرِبَ مَع، كَانَ جوليت شابة، بنت ووريث إلى اللوردِ Capulet، العدو العظيم لعائلة مونتيجو؛ وبأنّه كَانَ عِنْدَهُ غيرُ شَغلَ قلبَه بمعرفة مسبّقة إلى خصمِه. هذا القلقِ ه، لَكنَّه لا يَستطيعُ أَنْ يَنْصحَه مِنْ المَحَبَّة. كما إستراحة صَغيرة كَانَ عِنْدَها جوليت، عندما وَجدتْ التي الرجل المحترمَ بإِنَّهَا كَانتْ تَتكلّمُ مَع كَانَ روميو وa مونتيجو، ل هي كَانتْ فجأة smit بنفس العاطفةِ المستعجلةِ والمتهورةِ لروميو، التي حَملَ لها؛ وa ولادة ضخمة مِنْ حبِّ بَدتْ إليها، بأنّها يَجِبُ أَنْ تَحبَّ عدوها، وبأنّ مشاعر ودّها يَجِبُ أَنْ تَستقرَّ هناك، أين إعتبارات عائلية يَجِبُ أَنْ تُقنعَها بصورة رئيسية للكَراهية.
هو أنْ يَكُونَ منتصف الليل، روميو مَع رفاقِه غادرَ؛ لَكنَّهم تَغيّبوا عنه قريباً، ل، غير قادر على البَقاء بعيداً عن البيتِ حيث تَركَ قلبَه، قَفزَ حائطَ بستانِ التي كَانتْ خلف بيتِ جوليت. هنا هو ما سَبَقَ أَنْ كَانَ لمدة طويلة، إِجْتِرار على حبِّه الجديدِ، عندما جوليت ظَهرتْ فوق في a نافذة، خلال الذي بَدا جمالَها المُتَجَاوِزَ لكَسْر مثل ضوءِ الشمسِ في الشرقِ؛ والقمر، الذي أشرقَ في البستانِ مَع a ضوء ضعيف، ظَهرَ إلى روميو كما لو أنَّ مريض وشاحب بالحزنِ في اللمعانِ المتفوّقِ هذه الشمسِ الجديدةِ. وهي، مَيْل خدّها على يَدِّها، تَمنّى نفسه بشكل عاطفي a قفاز على تلك اليَدِّ، بأنّه قَدْ يَمْسُّ خدَّها. هي كُلّ هذه بينما تُفكّرُ نفسها لوحدها، مَجْلُوب a تنهدة عميقة، وصاحتْ: ' آه ني! ' روميو، أبهجَ لإستِماع لها، قالَ بهدوء، وغير مسموع مِن قِبلها: ' أو يَتكلّمُ ثانيةً، ملاك لامع، لهذا تَظْهرُ، أنْ يَكُونَ على رأسي، مثل a رسول مجنّح مِنْ السماءِ التي يَتراجعُ الهالكين للتَحْديق على. ' هي، عقل باطن مِنْ وجود سَمعَ، وملئ بالعاطفةِ الجديدةِ التي ذلك مغامرةِ الليلِ وَلدتْ، دَعا حبيبِها بالأسم (الذي إفترضتْ غائبةَ): ' أو روميو، روميو! ' قالَ هي، ' ولهذا السبب فَنّ أنت روميو؟ يُنكرُ أبُّ thy، وقمامة thy اسم، لأجلي؛ أَو إذا تَذْبلُ لَسْتَ، يَكُونُ لكن حبَّي المُقسَمَ، وأنا لَنْ سَأكُونُ a Capulet. ' روميو، سَيكونُ عِنْدَهُ هذا التشجيعِ، مسرورُ يَتكلّمُ، لَكنَّه كَانَ توّاقَ أكثرِ سمعيِ؛ وواصلتْ السيدةَ حديثِها العاطفيِ مَع نفسه (كما إعتقدتْ)، ما زالَ يُوبّخُ روميو لأنْ يَكُونَ روميو وa مونتيجو، ويَتمنّاه اسمَ آخرَ، أَو بأنَّ هو يَضِعُ جانباً ذلك الاسمِ المَكْرُوهِ، ولذلك الاسمِ الذي كَانَ لا جزءَ نفسه، هو يَجِبُ أَنْ يَأْخذَ كُلّ نفسه. في هذه الكلمةِ المحبّةِ روميو لَمْ يَعُدْ يَستطيعُ إمتِناع، لكن يُوافقُ على الحوارِ كما لو أنَّ كلماتها كَانتْ مُعَنونة إليه شخصياً، ولَيستْ مجرّد في الهوى، عَرضَ ندائَها يَحبُّ، أَو مِن قِبل مهما اسم آخر أسرّتْ، ل هو لَمْ يَعُدْ روميو، إذا ذلك الاسمِ كَانَ يَستاءُ إليها. جوليت، أقلقَ لسَمْع a صوت رجلِ في الحديقةِ، لَمْ في باديء الأمر يَعْرفُ مَنْ هو كَانَ، الذي بإحسانِ الليلِ والظلامِ كَانَ عِنْدَهُما هكذا عَثرَ على إكتشافِ سِرِّها؛ لكن عندما تَكلّمَ ثانيةً، مع ذلك آذانها مَا شَربتْ لحد الآن a مائة كلمة نُطْق ذلك اللسانِ، لطيف جداً رغم ذلك a جلسة حبيبِ، بأنّها عَرفتْ فوراً بأنّ ه لِكي يَكُونَ روميو شاب، وهي جادلتْ مَعه على الخطرِ الذي كَشفَ عن عورته بتسلّق حيطانِ البستانَ، لإذا أيّ مِنْ أقربائِها يَجِبُ أَنْ يَجدوه هناك، هو سَيَكُونُ موتاً إليه، أنْ يَكُونَ a مونتيجو. ' Alack، ' قالَ روميو، ' هناك خطر أكثر في عينِكَ، مِنْ عشرون مِنْ سيوفِهم. يَعمَلُ أنت لكن نوعَ النظرةِ فوقي، سيدة، وأَنا صامدة أمامُ عداوتُهم. حَسّنْ أوضاع حياتَي يَجِبُ أَنْ تُنهي بحقدِهم، مِنْ تلك الحياةِ المَكْرُوهةِ يَجِبُ أَنْ تُطالَ، للعَيْش بدون حبِّكَ. ' ' هكذا جائَك إلى هذا المكانِ، ' قالَ جوليت، ' ومِن قِبل لمن الإتّجاه؟ ' ' حبّ وجّهَني، ' أجابَ روميو: ' لَستُ طياراً، رغم ذلك wert أنت كمتباعدين جداً منّي، كذلك الشاطئِ الواسعِ الذي مَغْسُولُ بالبحرِ الأبعدِ، أنا يَجِبُ أَنْ أُخاطرَ لهذا البضاعةِ. ' أي يُقرمزُ خجلاً جاءَ وجهَ جوليت، غير مرئي رغم ذلك مِن قِبل روميو بسبب الليلِ، عندما عَكستْ على الإكتشافِ الذي جَعلتْ، رغم ذلك لا يَقْصدُ جَعْله، حبِّها إلى روميو. هي مسرورةُ تَتذكّرُ كلماتَها، لكن تلك كَانتْ مستحيلةَ: مسرور تَقِفُ على الشكلِ، وأبعدتْ حبيبها، كعادة السيداتِ الرصيناتِ، لتَعْبيس وكَوْن منحرفاتِ، ويَعطي تكذيباتَ مقدمي طلبهم القاسيةِ في باديء الأمر؛ لوَقْف جانباً، ويُؤثّرُ على a خجل أَو لامبالاة، حيث هم أكثر يَحبّونَ، بأنّ أحبائهم قَدْ لا يُفكّرونَهم أيضاً قليلاً أَو رَبحوا أيضاً بسهولة؛ لصعوبةِ النيلِ تَزِيدُ قيمةَ الجسمِ. لكن ما كان هناك غرفةَ في حالتِها للتكذيباتِ، أَو puttings مِنْ، أَو أيّ مِنْ الفنونِ المألوفةِ للتأخيرِ والمطارحةِ المطوّلةِ. روميو سَمعَ مِنْ لسانِها الخاصِ، متى هي لَمْ تَحْلمْ بأنّه كَانَ قُرْبها ، a إعتراف حبِّها. لذا بصراحةِ صادقةِ، التي طرافة حالتِها أعذرتْ، أَكّدتْ حقيقة ما كَانَ عِنْدَهُ قبل مسموعةِ، ويُخاطبُه باسمِ مونتيجو عادل (حبّ يُمْكِنُ أَنْ يَحلّي a يُحمّضُ اسماً)، إستجدتْه أَنْ لا يَنْسبَ إلى ناتجها السهلِ إلى الهزلِ أَو عقلِ لا يستحقِ، لكن بأنّه يَجِبُ أَنْ يَضعَ العيبَ منه (إذا هو كَانتْ a عيب) على حادثِ الليلِ الذي إكتشفَ أفكارَها لذا بغرابة. وهي أضافتْ، بأنّ مع ذلك سلوكَها إليه قَدْ لا يَكُونُ متعقل بما فيه الكفاية، مُقاس بعادةِ جنسِها، رغم ذلك بأنَّ هي تُثبتُ صدقَ أكثرَ مِنْ الكثيرِ الذي تعقلِهم كَانَ يَخفي، وخداع تواضعهم الإصطناعي.
روميو كَانَ يَبْدأُ بدَعوة السماواتِ لشَهادَة، ذلك لا شيءِ كَانَ أبعدَ مِنْ أفكارِه مِنْ للنَسْب إلى a ظِلّ العارِ إلى مثل هذا السيدةِ المُشَرَّفةِ، عندما تَوقّفتْه، يَستجداه أَنْ لا يُقسمَ؛ لبالرغم من أنّها joyed فيه، رغم بإِنَّهَا ما كَانَ عِنْدَها بهجةُ عقدِ ذلك الليلِ: هو كَانَ طائشَ جداً، غير مَنْصُوح جداً، مفاجئ جداً. لَكنَّه أنْ يَكُونَ مستعجل مَعها أَنْ تَتبادلَ a قسم الحبِّ مَعه ذلك الليلِ، قالتْ بأنّها أعطتْه لها قَبْلَ أَنْ طَلبَه؛ المعنى، عندما سَمعَ إعترافَها؛ لَكنَّها تَتراجعُ عن بإِنَّهَا ثمّ مَنحتْ، لسرورِ إعْطائه ثانيةً، لوفرتِها كَانَ لانهائية كالبحرِ، وحبّها كعُمق. مِنْ هذا المؤتمرِ المحبِّ الذي هي دُعِيتْ بعيداً مِن قِبل ممرضتِها، التي نَامتْ مَعها، وإعتقدتْ بأنّ تُوقّتُ لها لِكي تَكُونَ في السريرِ، لأنه قُرْب إلى فجرِ؛ لكن يَعُودُ بعجالة، قالتْ ثلاثة أربع كلماتَ أكثرَ إلى روميو، المضمون الذي منه كَانَ، بأنَّ إذا حبِّه كَانَ في الحقيقة شريف، وزواج غرضه، هي يُرسلُ a رسول إليه غداً، لتَعيين a وقت لزواجِهم، متى هي تَضِعُ كُلّ ثرواتها عند قدميه، ويَتْليه كلوردها خلال العالمِ. بينما هم كَانوا يَحْلّونَ هذه النقطةِ، جوليت دُعِيتْ إلى مراراً وتكراراً مِن قِبل ممرضتِها، ودَخلتْ وعادتْ، وذَهبتْ وعادتْ ثانيةً، لبَدتْ كغيورة مِنْ ذِهاب روميو مِنْها، كa بنت شابة مِنْ طيرِها، أَيّ هي سَتَتْركُ قفزةَ a قليلاً مِنْ يَدِّها، وتَسْحبُها ظهرَ مَع a خيط حريري؛ وروميو كَانَ كمشمئز للإفتِراق ك هي؛ للموسيقى الأحلى إلى الأحباءِ صوتُ ألسنةِ بعضهم البعضِ في الليل. لكن أخيراً إفترقوا، يَتمنّى نومَ وإستراحةَ حلوّةَ بشكل متبادل لذلك الليلِ.
size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: روميو وجوليت Romeo and Julietالجزء الاول   الجمعة 24 أغسطس - 17:30:09

جميل ياميرو وقصة تستاهل كتابتها وتشيدها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MERO
مشرف المنتدى العاطفى
مشرف المنتدى العاطفى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4063
العمر : 29
Emploi : مهندس
Loisirs : الوقوف قدام البحر
نقاط : 39574
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: روميو وجوليت Romeo and Julietالجزء الاول   الإثنين 27 أغسطس - 13:39:54

مرسيه اميرتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روميو وجوليت Romeo and Julietالجزء الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عفاريت هندسة المنصورة :: المنتدى العاطفى :: قصص و حواديت-
انتقل الى: