عفاريت هندسة المنصورة

عفاريت هندسة المنصورة


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ريشه وثرثره تحت المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سندريلا
عفريت مميز
عفريت مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 673
العمر : 25
Emploi : طالبه
Loisirs : ماعلينا
نقاط : 36389
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: ريشه وثرثره تحت المطر   الثلاثاء 23 ديسمبر - 14:42:39

فقطْ ،، مُجردُ ثرثرةِ تحتَ المطرْ ـ.. وَانكسارْ؟..؟
وَ دَوْمـاً أَرْقُدُ خَلفَ نافذةِ الليلْ / ،،
أُسدلُ ستارَ خَيبَتِي ..
وَ لـِ وَهلةٍ / يعودُ الاملُ لديْ ..
فـَ أُمزقُ ستارَ اليأسْ لـِ يُجلى ضوءُ الأملْ ..!
أُمزقهُ إرباً / إرباً ،،
وَ يتطايرُ غُبارهُ لـِ يُعانقَ عُنفَ المطرِ المُتراقصِ ليلاً ،،
على حافةِ / الطريقْ ..



فقطْ ../

يبقى ليلي وَ ورقِي يُؤنسُنِي
وَ نافذتِي تُصارعُ نفسها وَ تتخبطْ ..
الى أنْ تتعثرَ بـِ بعثراتِ المطرْ ..!


] وَ انــ،،ـ..ـا [ أُراقبُ ظِلي وَ ما يحدثْ ..
ما ذنبُ أولئكَ / لكي يحتضنهمْ

اليأسُ في عتماتِ الليل الحَالكْ


هُناكْ ..،،/



طفلةٌ / .... تُكفكفُ دُموعها في عتمةِ الليل وَ تحتَ عُنفِ المطرِ المُتراكمْ /..


فقطْ ،، المطرُ هوَ مَن يساعدها لكي لَا تَنكشفَ دُموعها البريئة ..،،
مَن يدريْ ،، انْ كَانتْ تبكيْ

امْ المطرْ هوَ الذي بللَ تَفاصيلَ وَجهها الصغيرْ..!


لكنْ / فقطْ هي مَنْ تملكَ مُفتاحَ ذاكَ السرّ ..
بـِ مجردِ تذوقها لـِ ملوحةِ الدُموع المُنهمرةِ كـَ زخّاتِ المطرِ على فمها المُقطرّ ..!
؛


وَ هُناكْ ..،،/


رَجلٌ عَجوزْ ... / يجلسُ على عتبةِ الاملْ ..
منتظراً ، كلمةً أو مُجردَ سَلَامْ مِن أرواحهمْ
أو قُبلاتٍ تُعانقُ جَفْنتهُ ،ـ أو يداهْ الخشنتانْ اللتانِ أتعبتهما احتضانُ الصورْ..!
منتظراً ،، مجردَ همسةٍ أو ظلٍ يَقتفي من وراءهِ آثارَ أقدامهمِ الراحلة

فقطْ يجلسُ هناكْ ،، يُقلبُّ صور َأولادهِ / وصور زوجته المتوفاةْ ..
التي لطالما احتضنتهُ بـ دفئِ حنانها وَ قلبها الكبيرْ ،،
أوَليستْ أُنثى يا بشرْ ..!


أما قالوا بأنّ وراءَ كُلٍ مِنْ العظماءِ امرأة..!
ثمّ ترتجفُ يداهُ مِن شدةِ البردْ .. وَ تطيرُ تلكَ الصورُ العتيقةِ المبعثرة ،، وَ تُبللَ بـِ دموعِ آآهٍ وَ ألمْ ..!

وَ هُناكْ ..،،/


أُناسٌ يَبكونْ ... / وَ يغادرونْ
على اعتابِ دروجِ بيتهمِ الطينيْ ..
لقدْ ذهبْ وَ ذهبتْ جميعُ الذكرياتِ معهْ ..!
وَ ذابتْ معْ بعثراتِ الطينِ العنيفةْ ،،
حطمتهُ اشلاءُ المطرْ ..
وَ لم يتبقَ منهُ سوى دميةِ طفلتهمْ الصغيرةْ..!
فقطْ هي أرادتْ ان تبقى مُجردَ ذكرى ،، ليسَ غريبْ /
وَ أنـ،،..ـا مِنْ شدةِ عِشقِي لــ آلمطرْ ..!
أدعوا الالهْ لو أنْ حياتنا هي جميعها مطرْ
أوليستْ كلمةُ مطرْ تجمعُ بينَ جميعِ المُبعداتْ / المفرداتْ ..


(( حُزنٌ وَ فرحْ / حبٌ وَ حياة ))
لكنْ راودتِني نفسي ،، بأنْ أشعرَ ولو بالقليل ما يشعرْ بهِ البشرْ ..!

استيقظتُ مِن نزوةِ تفكيري وَ خيالي / بـِ مجردِ تمتماتِ قطراتِ الماءِ المثقلة

تِكْ ـ،، تِكْ ـ،، تِكْ ــــ،،..
وَ تعانقُ الحوضَ المُغَبرْ العتيقْ ،،
حتى الحوضْ لمْ يسلمْ مِن المطرْ !
لمْ تكنْ تلكَ الا صورْ

ترسمها ريشتِي المعانقةَ لـِ حبرها

وَ يكتبها حِبري المعانقُ لـِ ورقي الممزقْ / وَ رائحةُ الايامْ
لكنْ مع كلِ هذا ..،،
ما زلتُ أعشقُ المطرْ ..!
ألا ينبغي أن اعشقهْ ..؟!


كيفَ لَا وَ هو يبللهمْ كما يُبَللنيِ في الصباحْ ..!


همسة / ..

ذلكَ مُجردْ اشتياقٍ للمطرْ ..!
ولـ عــذوبـةﮧ .. آلمنظر ..


Neutral:


رآق لي .. .. وأستوقفني ..

دمتم .. آحــبتيے .. بعطر نسمــآت .. آلمطر .. و آعــذوبتها .. ..



دمتم دومــاً ينبوع لـلطيبـﮧ .. و .. آلحــــب ..



نُقل لها ..،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
can_yama_can
عفريت شادد حيله شوية
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 442
العمر : 34
نقاط : 38432
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 10/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: ريشه وثرثره تحت المطر   الأربعاء 24 ديسمبر - 5:44:31

[center]
صباحك او مسائك رقه .. شهد ... عذب مثل عذوبه المطر من عيون كــــــــــان

سيدتى / سندريلا

كم رسمتى لنا وما زلتى ترسمى

وكم أبدعتى ومازلتى تبدعى

وكم كنت رائعه وستبقى رائعه

يا سيده

الحرف والقلم والكلمة

إني أهنئ نفسي أولاً على معانقتي الشديدة

لهذه السطور وما تحمله من لآلئ الكلمات

وأهنؤك على روعة الفن والابداع

طمـــعا ألجـــأ إلى دفء همســـاتكـ

صفحتـك عــامـره بحـروف دافـئه ومعاني ســـاميـه

حاولت اكتب او اعبر

ماقدرت اكتب

وتحولت الى متفرج يجيد التصفيق

اليكى انضم وليدا ليتعلم القلب كيف يحبو بين الكلمات

و اسمحي لكلماتي ان تنهل من كلماتك لتعلمها كيف يكون الكلام

فهل الشكر يكفي ليعبر عن اعجابي بتلك السيمفونية الرائعة

واشتقناااااااا لك كثيرا والمنتدى من دونك ولاشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سندريلا
عفريت مميز
عفريت مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 673
العمر : 25
Emploi : طالبه
Loisirs : ماعلينا
نقاط : 36389
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 28/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ريشه وثرثره تحت المطر   السبت 27 ديسمبر - 13:50:08

قرأت كلامك مرارا وفي كل مره من المرات ازداد حيره بما سيكتب قلمى اسينجح في التعبير ام يخفق خفوق مرير استنج كلماتى في ان تلملم احرفي لتكون عبارات ترد بها على ماكتبت
تسمح لى اعترض معك هاانت ياسيد الحرف والكلم لا انا ابدا
دمت لقلمك وكلمك دمت لكلمات كل مبتدىء مثلي يشجعه مبدع مثلك
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ريشه وثرثره تحت المطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عفاريت هندسة المنصورة :: منتدى المواهب :: منتدى الخواطر الأدبية-
انتقل الى: