عفاريت هندسة المنصورة

عفاريت هندسة المنصورة


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 30 نوفمبر - 6:41:58

الجزء الأول

كانت ندى تعدل حامل الكاميرا على كتفها باعياء عندما لمحته.... ذلك الشخص الذي تكاد تقسم إنه يشبه إلى حد بعيد....زوجها،إنها المرة الثالثة التي تراه فيها لقد بدأت تظن أنها تهذي من شدة إرهاقها فهي تكثر من العمل....في كل مرة تراه ما إن تستدير أو تطرف بعينيها يكون قد اختفى لكن هذه المرة كان متجه نحوها و مع اقترابه تأكدت ندى إنه مروان...إنه هو رغبت في ان تهرب.... تركض لأي مكان لكن الصدمة شلتها.... لم تتوقع ندى أن تراه بعد كل هذا الوقت حتى أنها كانت تميل إلى إخبار الناس أنها أرملة، أحست أن الخمس سنوات غيرت فيه الكثير لقد إزداد سمرة و لاحظت أنه ترك شعره الناعم طويلا بعد ان كان يقصه دوما.... أصبح فكه أكثر صلابة و عضام وجهه بارزة بطريقة تنذر بالشر.... بالمجمل كان يبدو أكثر نضوجا و أكثر عنفا....فكرت ندى قليلا.... نعم مظهره يوحي بالخطر قطع حبل أفكارها صوته الأجش: هل مازلت تستغرقين في أحلام اليقظة كما اعتدت أن تفعلي؟ .... آن لك أن تكفي عن هذه العادة، قالت مقطوعة الأنفاس:مـــ.... مروان، رفع حاجبيه في سخرية: إذن مازلت تتذكرين اسمي يا ... صمت قليلا ثم سألها : بماذا تريدين أن ادعوك ندى؟ ام انك تفضلين أن احدثك كما مضى يا ...زوجتي , قالت ندى بحده : انني لم اعد زوجتك , قالت هذه الجملة و عضت على شفتها , قال بهدوء مستفز: انا وانت نعرف انك مازلت زوجتي ....قد تكون الخمس سنوات مده طويلة بالنسبه لك و هي كافيه لتنسيك زاوجنا لكنها ليست كذلك بالنسبة لي فقد مرت سريعا , للحظه ظنت ندى انه يقصد بكلامه انه لم يستطع نسينها لكنه قال" لقد مرت سريعا " كانت تود ان تصرخ به "اتعرف مادا فعلت بي هذه الخمس سنوات " لكن هذه الصرخة لم تتجاوز حنجرتها , قال بسخرية : ها انت تعودين الى احلام اليقظه ...تصورت ان لقائنا بعد هذه الفترة قد يأخذ عده اشكال لكن ليس من ضمنها ان تظلين مسمره في مكانك تحدقين بي وكأنك ستلتهميني , كانت ندى تقبض على الكاميرا بقوه حتى أبيضت اناملها نظر مروان ليديها ثم أخذ الكاميرا من بينهما:هل أنت على وشك ضربي بهذه؟، ضحك فقالت له:هل كنت تتوقع أنني ما أن أراك حتى آخذك بين ذراعي، ابتسم: لا...ليس إلى هذا الحد، مدت يدها له: اعطني الكاميرا، ابعد الكاميرا عن مدى يديها و أخذ يقلب فيها و كأنه سيفتحها فصاحت به: حذار أن تفعل، قطب جبينه في استهزاء: لا تخافي لن أمس فيلمك الثمين....أخبريني هل تختبئين في هذا المكان و تتقافزين هنا و هناك بكاميرتك تلتقطين الصور السخيفة لأناس اغبياء يدفعون فيها أموال طائلة؟، أحست ندى بالاختناق لكلامه ففي السابق لم يكن يفكر بهذه الطريقة تجاه عملها رغم أنه كان في بدايته إلا أنه كان يقدره، قالت باستنكار:صور سخيفة؟ و أناس أغبياء؟عن ماذا تتكلم؟ إنها تسمى دعايا...صور للدعايا إن لم تكن تعرف، و صرخت به:ثم انك آخر شخص يمكنه التحدث عن التقافز لأنك لم تمضي أكثر من شهر في مكان واحد بل كنت تتنقل في كل أنحاء العالم حتى بعد ان تزوجنا،لاحظ مروان أنها بدأت تصيح بهستيرية و أخذت ترتجف فقال:حسنا...حسنا اهدئي هل سنبدأ في الصراخ و لوم بعضنا البعض هكذا في الشارع و أمام الناس....إذا رغبت بذلك تعالي معي إلى يختي إنه يرسو على الضفة اليمنى للنيل من هذا الاتجاه، رفعت يديها المرتجفتين و كأنها تصد عنها شئ: لا ...لا أريد أن أنبش ما مضى.... و إذا سمحت أعد لي كاميرتي السخيفة لأذهب من هنا، لاحظ مروان ان يديها ترتعدان...يا إلاهي ما كل هذا هل تكون هذه هي ردة فعلها و هي من تركتي؟...عُدت لأجدها رحلت و بدون أثر، ترك مروان أفكاره جانبا و نظر لها بدهشة فلم يسبق له أن رآها بهذا الهياج العاطفي فقال بضيق: ندى اهدئي...حتى لو اعطيتك الكاميرا فلن تستطيعي حملها و أنت ترتعدين هكذا فهي ثقيلة جدا اتركيني احملها لك هي و باقي أغراضك سوف أوصلك لمنزلك ثم أتركك في سلام، صاحت بتلقائية: لا، فكرت بكلمته "في سلام" و من أين لها أن تحس بالسلام؟ و من أين يأتي هذا السلام بعد ظهوره مرة اخرى في حياتها؟.... إنها تسعى للشعور بالسلام منذ أن رحل...إنها بالكاد استطاعت ترتيب أمور حياتها و ها هو الآن قد أتى ليفجر كل شئ و يقول لها سأتركك بسلام، تراجع مروان للوراء إزاء صرختها "لا" هذه ، قالت و هي تجاهد لتتمالك أعصابها: حسنا فلتوصلني لمكتبي فهناك الكثير من العمل الذي يجب أن انجزه اليوم و أكون شاكره لك لو حملت لي هذا، ناولته حامل الكاميرا فلقد كان ثقيلا بحق... أخذه منها و اصر أن يحمل حقيبة أوراقها أيضا، كانا يسيران في صمت قطعته ندى بأن سألت مروان لا شعوريا: ماذا تفعل في الأقصر، كانت تتوقع أن يقول لها اهتمي بشؤونك، لكنه لدهشتها أجاب بتلقائيه و كأنه لم يحدث شئ بينهما يوما : لقد اتصل بي لؤي...لو تذكرينه إنه صديقي الأشقر الذي يعمل في مجال الآثار، أومأت برأسها ايجابا: نعم أذكره لقد حضر زفافنا، التفت لها مروان فالتقت نظراتهما و لم تدري ندى ما الذي دفعها لذكر زفافهما.... أشاح مروان بوجهه و أكمل: نعم إنه هو... لقد وجد قطعة نادرة و لعلمه أنني أهوى هذه الأمور اتصل بي في القاهرة و لحسن الحظ كنت عائد لتوي من رحله فطلب مني القدوم و ها أنا هنا،عندما وصلا إلا الشارع حيث يوجد مكتب ندى توقفت و قالت له: شكرا على المساعدة....يمكنني أن أتدبر أموري الآن، غضب مروان منها إنها تحاول أن تطرده من حياتها بلباقة لكنه فكر...لا....ليس مرة أخرى و أصر أن يعرف كخطوة أولى مكان مكتبها فقال بغيظ: هذا أمر أعرفه حق المعرفة فانت تدبرت أمرك من دوني لمدة خمس سنوات يا ندى و على ما يبدو باستطاعتك فعل هذا لما تبقى من حياتك إنه أمر لا أشك فيه، أحست ندى بغضبه فقالت: كل ما وددت أن أقوله أنه.... قاطعها: أنه يجب أن أغرب عن وجهك، قالت متلعثمة:لا إنني...إنني لم أقصد ذلك، قال: إذن تفضلي أمامي سأوصلك إلى مكتبك فلا تخافي لو عرفت مكانه لن أقتحم عليك المكان ليل نهار، أحست ندى بالحرج و فكرت أنه لا مبرر لما تفعله حتى لو عرف مكان مكتبها فذلك لا يشكل خطورة على سرها الكبير فهي لا تأتي بمهند "ابنها" للمكتب أبداً.

يتبعـــــــــــــ............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 30 نوفمبر - 11:43:35

مشــــــــــــــــــــــــــوقة لحد دلوقت
دا احساسى بالرواية يا زاهرة
تسلم ايديكى وياريت متتاخريش علينا بقى بالاجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 30 نوفمبر - 16:50:42

Dandona كتب:
مشــــــــــــــــــــــــــوقة لحد دلوقت
دا احساسى بالرواية يا زاهرة
تسلم ايديكى وياريت متتاخريش علينا بقى بالاجزاء

ربنا يخليك ليا يا مشجعني

و ميرسي عالمرور اللي نوووووووووور الروايه من أولها
و حاضر من عيوني مش هتأخر في تنزيل الأجزاء و خاصة إن الروايه دي طويييييييييييييييييييييله
و خايفه لنفسكم يقطع مني في النص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 30 نوفمبر - 16:53:48

الجـــــــــــــــزء الثـــــــــــــــاني


عندما دخلا المكتب و بدى واضحاً أن مروان غير مستعجل في الذهاب فعرضت عليه فنجان قهوة تحدثا قرابة الساعة أخبرته ندى فيها عن عملها و تفادت التطرق للأمور الشخصية، اخبرته كيف أن أعمالها توسعت فهي تحولت من هاوية مبتدئة إلى مصورة محترفة و تعاقدت مع اكثر من شركة فلم تعد هي تلك الهاوية التي كانت تأخذ مهنتها كمصورة كشئ ثانوي فهو الآن أصبح كل حياتها بعد "مهند" طبعا لكنها لم تخبره بذلك، أخبرها مروان أنه سعيد من اجلها....تقبل بصدر منقبض أن زوجته لم تعاني من فقدانه كما عانى هو من غيابها من حياته فها هي تشق طريقها في الحياة....لاحظت ندى عبوس مروان الذي لم تدري له سبب لكن رؤيته وقد ضايقه شئ_حتى لو لم تعرف ما هو_جعلها تستاء، عرضت عليه أن تاخذه في جولة لتريه المكان، كان مكتبها يتألف من صالة لاستقبال الزبائن و غرفتين احدهما لمساعدتها صفاء أما الأخرى فكانت لها و تتصل بالغرفة المظلمة حيث تقوم باظهار الصور بها....كانت هذه الغرفة تتصل بالغرفة الخاصة بها عن طريق باب و قف مروان به و قال: لم تتغيري، التفتت له:عفوا؟، كرر كلامه: قلت أنك لم تتغيري....تقومين بكل عملك بنفسك فانت تحمضين صورك في المكتب بدلاً من إرسالها لأي محل ليفعل ذلك بكل سهولة كما انك اخترت أن تكون الغرفة المظلمة هي التي تتصل بغرفتك بدلا من ان تكون غرفة مساعدتك، قالت له:إنني لا أضمن ما قد يحدث للصور التي أبذل كل الجهد لالتقطها....رغم أنك تظنها سخيفة إلا إنني ألاقي كل العناء لأحصل على لقطات جيدة،تجاهل تذكيرها له بما قاله عن صورها و قال: أتقصدين أنك لا تثقين بأحد ليفعل لك ذلك....كما قلت لك أنت لم تتغيري،تشنجت: لا تتكلم عن عدم الثقة فأنا وثقت بك حتى أنني تزوجتك ظنا مني أنك....صمتت ثم قالت:مروان لا أريد أن نخوض في مثل هذا الحديث،قال لها باستسلام: أنتِ من بدأتِ، قالت بغيظ:و لكنك حرضتني على ذلك، توجهت للباب: بعد ان ساعدتني في حمل أغراضي أشكرك....و أظن أنه يوجد هناك عمل ينتظرك كما أنني.....قال:حسنا أيتها اللبقة سوف أرحل...لقد تساءلت متى ستقومين بطردي و إلقائي خرج مكتبك كما تتمنين، زفرت:أنا لم.... قاطعها مبتسما:حسنا حسنا أيتها الحسناء على كل حال أنا لست غاضب،توجه إلى الباب ثم استدار: إلى اللقاء يا زوجتي، غمز لها ثم خرج و أغلق الباب وراءه، جلست ندى بعد ان احست أنها لن تستطيع الوقوف و كأن قدميها تحولتا إلى هلام.....لقد ناداها كما كان يفعل في ما مضى " يا حسناء" لم تكن تعرف أن مجرد كلمة منه ستهزها بهذا الشكل لكنها اعترفت لنفسها إنها لم تنسه يوما..... فما تحمله له من حب من الصعب أن تمحيه....لكنها عقدت العزم أن لا تسمح له أن يقتحم حياتها مرة أخرى فلو حدث ذلك لن تستطيع الصمود مرة أخرى بعد رحيله.....كما إنها لا تريده أن يعرف بأمر "مهند" فلو عرف أن له ابن فلن يذهب فإما أن يظل معها لأجله أو يأخذه منها و هي لن تتحمل أن يحدث أي من الأمرين....وقفت و أمسكت بحقيبتها تتحسسها...." لقد كان يحملها بين يديه" و أخذت تقلب الكاميرا بين يديها كما كان يفعل مروان و كأنها تتبع أماكن أصابعه.....تركت الكاميرا بغضب و هزت رأسها بعنف وقررت أن تبدأ بالعمل لتصرف من ذهنها التفكير به فيكفيها إنه طوال خمس سنوات و هو يغزو لياليها و يسكن أحلامها.
********************
جر مروان قدميه جرا إلى اليخت و ما أن دخل حتى استلقى على السرير و اتصل بصديقه ليعتذر له لأنه لا يشعر برغبة في الخروج و اخبره أنه سيحضر في الغد، فسبب قدومه في الأصل ليرى ندى و لم يكن يهتم مثقال ذرة بما قد يريه صديقه مهما بلغت ندرته او قيمته فحياته لم تعد تحتمل و يجب أن يجد السبيل لتعود ندى له...ندى...فكر في لقاؤه المأساوي معها كان يعرف أنه عندما يراها فإن لقاءهما سيكون أشبه بكارثة لكنه لم يتصور أن تكون متألمة بهذا الشكل و أخذ يتساءل باحباط و كأنني أنا من تركتها؟ إنها تتصرف كأنني أنا من هجرها و ليس هي .... كان دوما يسخر من ندى لاستغراقها في التفكير فكثيرا ما كانت تشرد و كان يقول لها أن تكف عن أحلام اليقظة لكن هذه المرة هو الذي استغرق في التفكير... التفكير في الماضي....تذكر ما حدث منذ سبع سنوات عندما رآى ندى لأول مرة كانت في الثامنة عشر من عمرها لكنها كانت تبدو كطفلة في العاشرة.... اتصل مدير مروان به و أخبره عن رجل الأعمال الكبير "عبد العظيم رأفت" و عن رغبته في العمل معهم فهو يملك قطعة أرض في سيناء و يواجه مشاكل بخصوص التنقيب عن البترول بها و ما كان من مروان إلا أن حدد موعد مع عبدالعظيم و ذهب للقائه في فيلته و هكذا كان لقاؤه الأول بندى....ما إن دخل حديقة الفيلا حتى تناهى إلى سمعه صوت طفولي يغني بطريقة خالية من الهموم كان يتوقع رؤية طفلة لكنه عندما أطل برأسه بين الأشجار رآها....باستثناء ملامح وجهها الطفولية كانت بعيدة كل البعد عن الأطفال بقامتها الطويلة و جسدها النحيل كانت تربط شعرها بمنديل....كان منسدل و يصل لخصرها قطعت غناءها عندما أحست بوجوده و التفتت بسرعة و ما ان رأته حتى أحمر وجهها خجلا....نظر لها مروان مشدوها ياإلاهي إنها كالملاك حدث نفسه و هو يصر على أسنانه" تحرك من مكانك أيها الأبله فلو ظللت مسمّر تحدق بها بهذه الطريقة ستفزعها" قال:معــ.... معذرة يا آنسة.... قالت: ندى... اسمي ندى، قال لها: عذراً يا آنسة ندى لم أقصد إخافتك، ابتسمت: لا عليك....أظن انك المهندس الذي ينتظره أبي أليس كذلك؟، قال: نعم إنه أنا، وقفت و مسحت يديها في بنطالها كما يفعل الأطفال عند فروغهم من اللعب و أشارت للفيلا: تفضل معي ساقودك لغرفة المكتب فوالدي ينتظرك......كان هذا لقاؤهم الأول، رآها مرة أخرى عندما دعاه والدها ليحضر حفل زفاف ابنه_شقيق ندى الأكبر_ كانت تقف بعيدة عن الجموع تبكي بصمت كانت دموعها تنهمر على خديها في غزارة....اقترب منها و سألها برقة: لما البكاء؟!،رفعت رأسها و هي تمسح عينيها و حاولت ان ترسم ابتسامة على شفتيها فخرجت متكلفة:لا شئ، سار معها قليلاً في الحديقة تحدثا و أخذ يحكي لها عن طبيعة عمله في البحث عن البترول ليلهيها عن البكاء كما أخبرته هي عن سبب بكائها فهي ستفتقد أخيها "فؤاد" فقد كان مقرباً لها بصورة كبيرة فطالما اعتادت أن يكون لها أخ و اخت و أمين على أسرارها، واسها مروان و لم يحس بنفسه إلا و هو يقص عليها حكايات طريفة لاضحاكها، قالت له مبتسمة: ألم تلاحظ يا أستاذ مروان أننا دوما نلتقي في ظروف غريبة و تسبب الإحراج، رافع حاجباً بتساؤل فضحكت ضحكتها الطفولية: هيا لا تدعي الجهل ففي المرة الاولى ضبطتني و انا أغني بصوتي الكارثة و في المرة الثانية كنت أبكي كطفل معاقب، ابتسم: لا يهم كيف نلتقي المهم أننا نلتقي، لم يدري مروان كيف أفلتت منه هذ الجملة التفتت له باستغراب و كانت على وشك قول شئ إلا أن والدها ناداها: ندى إن فؤاد يبحث عنك في كل مكان.... لقد ترك عروسه ليبحث عنك...اتركي مروان قليلا و اذهبي لفؤاد، نظرت له ندى:أستأذنك، ثم امسكت بفستانها و ركضت بعيدا، ساله والدها ضاحكا: أعرف أن ابنتي جلبت لك وجع الرأس بكلامها اعذرها فهي لم تتصور يوما أنها ستفترق عنه، فكر مروان وجع الرأس...إن هذا آخر شئ يمكن أن يحس به مع تلك الجنيَّه قال لوالدها: لا أبدا يا سيدي.
بعد أن أنهى مروان العمل الخاص بوالد ندى ظل صديقا للعائلة و أصبح هو و فؤاد أكثر من أصدقاء فكانا يتشاركان في كثير من الهوايات كما ان والدة ندى أحبته كثيرا و اعتبرته ابن ثانٍ لها أما ندى فكانت تعامله كأخ كبير لها تسر له بأمورها و تستشيره في أحوالها....هو أول من لاحظ شغفها بالصور و ابتاع لها أول كاميرا اقتنتها، لقد كان معتز بحريته و لم يتصور يوما أن يتخلّى عنها يوماً و يربط مصيره بمصير أي إمرأه....كان قد بلغ السادسة و العشرون من عمره دون أن يفكر في بالزواج فهو دائم التنقل بحكم عمله و لا يضيره ان يكون خالي من أي مسؤولية تجاه أي أحد و لكن بمرور الأيام أصبح على استعداد ان يرمي حريته هذه في سلة القمامة و كل هذا من أجلها... من اجل ندى.
أفاق من ذكرياته و هو يحس بالألم....فكل هذا لم ينجح.... لم ينجح فلم يمضي على زواجهما عامان فقط و بعدها افترقا و حتى الآن يجد صعوبة في معرفة السبب الفعلي لافتراقهما.


يتبعـــــــــــــــــــــــ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
human being
عفريت مميز
عفريت مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 691
العمر : 28
Emploi : life
Loisirs : 123456
نقاط : 36514
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 30 نوفمبر - 17:44:50

أرجوك يا زاهرة الحقيني بالجزء التالت أحسن هيجرالي حاجة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 1 ديسمبر - 3:41:03

الله تحفة يازاهرة
أنتى بجد قصصك كلها روعةوليه تأثير فظيع على قرائك
بجد أسلوبك راااااااااااائع
ربنا يسعدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 1 ديسمبر - 9:15:15

human being كتب:
أرجوك يا زاهرة الحقيني بالجزء التالت أحسن هيجرالي حاجة

لا لا
بعيد الشر عنك

و حاضر هنزل الجزء التالت دلوقتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 1 ديسمبر - 9:16:12

أميرة الطفولة كتب:
الله تحفة يازاهرة
أنتى بجد قصصك كلها روعةوليه تأثير فظيع على قرائك
بجد أسلوبك راااااااااااائع
ربنا يسعدك

يا حبية قلبي تشجيعكم اروع

و مشكووووووووره عالمرور الغالي يا قمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 1 ديسمبر - 9:17:32

الجـــــــــــــزء الثالـــــــــــــــث


نظرت ندى إلى ساعتها إنها تعمل منذ أربع ساعات.... من المؤكد ان نسرين _جارتها_قد بدأت تتساءل عن سبب تأخرها في الذهاب لأخذ مروان، غسلت يديها ثم تأكدت من وجود كل شئ في مكانه ثم أغلقت المكتب و هي طريقها إلى المنزل اتصلت بنسرين و أعتذرت لها عن التاخير و اخبرتها انها في طريقها إليها ثم اتصلت بصفاء_مساعدتها_ لتطمئن على صحتها فقد أصيبت بالانفلونزا مما منعها من العمل فأعطتها إجازة، عندما وصلت لبيت نسرين الذي لا يفصله عن منزلها سوى بضع شجيرات طرقت الباب و كما توقعت مهند هو من فتح الباب و ما أن رآها حتى التفت لنسرين: ألم أقل لك إنها ماما، قفز بحضن ندى: لماذا تأخرت ماما؟، ضحكت نسرين و تقدمت من الباب: يبدو لي أن رفقتي لم تكن محببه على نفس مهند، سألتها ندى: و أين ابنتك نها إن مهند على استعداد أن ينساني لمجرد أن يقضي معها الوقت، ضحكت نسرين: إنها عند امي لكنها ستعود غدا، قالت ندى معتذرة: أنا آسفة على تأخري كان يجب أن أحضر لآخذ مهند منذ.....قاطعتها نسرين:لا عليك يا عزيزتي أعلم انك انشغلت بالعمل ثم إن صحبة مهند أعطتني الكثير من التسلية لقد لعبنا الورق....تحسست خد مهند: لقد مرحنا كثيرا أليس كذلك أيها الساحر الصغير، ضحك مهند: نعم لقد تسلينا كثيرا أنا و خالتي "رين"، ضحكت ندى و نسرين عندما سمعا طريقة مهند الشهيرة في لفظ اسم نسرين....ودّعت ندى صديقتها و وعدتها بقضاء العطلة معها.
عندما دخلت ندى إلى منزلها نظرت حولها إن الفوضى تعم المكان عندما نظرت لمهند وجدته قد غفى على كتفها فوضعته في سريره،شغلت نفسها بتنظيف البيت و بعدما أنهت كل ما يمكن عمله استلقت على الأريكة و هي تشعر بكل عظامها تئن ألما فلقد أجهدت نفسها بالعمل و كل هذا لتنسى لقاءها بمروان..... لتشغل نفسها عن التفكير به لكن كل هذا سدى فما أن انهت كل أعمالها عادت إليها ذكريات لقائها به بعنف لقد هزّها أن تراه مرة أخرى....نظرت لخاتم زواجها الذهبي الذي لم تجرؤ يوما أن تنتزعه من اصبعها فبالنسبة لها هو آخر رمز لارتباطهما.... كل ما تبقى لها من مروان حدثت نفسها "لا تخدعي نفسك لقد كنتِ تنتظرين مثل هذا اللقاء و لو بدون وعيك"...اجتاحتها ذكريات بعيدة....عندما أحست باهتمام مروان و حظت بتشجيعه الكامل عندما لاحظ أنها تجمع الصور بشغف و ابتاع لها كاميرا....إنها مازالت تحتفظ بها حتى الآن لقد قدمها لها كهدية و قال:لقد لاحظت حبك لجمع الصور و ليست أي صور إنها مميزة لماذا لا تجربين الحصول على لقطاتك الخاصة، قالت له بحرج: لا.... لن تبدو جيدة، قال لها: دعك من الحكم خذي الكاميرا و عندما اعود مرة أخرى لزيارة والدك أريد أن تريني لقطات كثيرة و انا سأحكم بنفسي، قبل ان يذهب حذرها:أتقني ما تقومين به فأنا صعب الإرضاء كما انني لا أحسن المجاملة إن لم تعجبني صورك ستجدين نقدي لاذعا،وبالرغم من كلامه هذا إلاَّ أنه أعجب كثيراً بالصور التي التقطتها و أبدى تقديره: أتعلمين أن عندك موهبة أن تظهري أجمل ما في الأمور ففي صورك تبرزين روح كل شئ و كل شخص يمكنني القول أن صورك تتكلم،كانت ندى تكتفي بالانتسام رداً على إطرائه كما أنها كانت تحمر خجلا....نظر لها و ابتسم: أتظنين أنني أجاملك؟...صدقيني لو عرفتيني جيداً لعرفت أنني لا أحسن المجاملة و لا أقول إلاَّ ما أرى، و أثبتت لها الأيام أن كلامه صحيح ففي احد المرات قرَّعها بشدة و انتقد عملها و تكرر ذلك الأمر إلى أن انفجرت فيه باكية:لماذا تنتقدني بشدة، رق صوته و هو يقول لها: هااي.... لا تبكي لم أقصد أن أكدرك كل ما أريده أن يتحسن عملك فلو رغبتِ أن تحترفي هذه المهنة يجب أن يكون عملك ممتاز و أنا أحس أن عملك من سئ إلى أسوأ، مسحت دموعها و هي خجلى من بكاءها أمامه كالأطفال و قالت: لا تصرخ بي فعندما تفعل هذا أفقد كل تركيزي فأنت....فأنت....أكمل لها مبتسما: أخيفك؟...ياإلاهي لم أكن أقصد ذلك....حسنا سوف أتوقف عن الصراخ بك و سوف أعقد معك صفقة في كل مرة أصرخ بك سأعطيكِ عملة معدنية "عشرة قروش" مثلاً و في كل مرة يسوء فيها عملك أرى صورك وقد فقدت بريقها هكذا ستعطينني أنت عملة هل اتفقنا؟،ضحكت: إنها فكرة غريبة لكنني أقبل و من اليوم لن ترى لي صوراً رديئة.
قررت ندى أن الموهبة وحدها لا تكفي و انكبت على دراسة هذا المجال لتكون مصورة بحق و طلبت من والدها أن يشتري لها أدوات كثيرة كما أنها تعلمت كيفية إظهار الصور بنفسها و خصصت غرفة في الفيلا لتعمل بهذا على ذلك، و كما أخبرته لم يبدي أي استياء من صورها و لاحظ أنها في تحسن كبير كما أنها لم تعد تكتفي بتصوير المناظر الطبيعية بل راحت تُريه لقطات فريدة بعضها لحيوانات كقطة تطعم صغارها أو لطفل مع أمه في المجمل لم يتوقف عن اخبارها كم هوجميل عملها: لو كنت أعرف أن تقريعي لكِ سيثمر كل هذه النتائج لفعلتها منذ زمن.
********************
ذهب مروان لزيارة والد ندى و عندما سأله عنها دلَّه والدها على مكان الغرفة المظلمة التي تعمل بها و عندما رآى مروان كل أدواتها قال بدهشة: ما كل هذا؟!!، ادعى الغضب: كل هذه الأمور من وراء ظهري أيتها الخائنة،ضحكت ثم تركت ما تفعله و خرجت معه خارج الغرفة: كل ما في الأمر أنني أحسّن من عملي كما طلبت مني فأنا لا أريد ان أخسر نقودي و أنا أدفعها لك لقاء عملي الردئ، ضحك: تقصدين اتفاقنا...حسنا إنك و بجدارة تحافظين على نقودك جيدا لكن أخبريني كيف تطورنا و وصلنا إلى مرحلة تحميض الصور أيضا، اصطحبته إلى الحديقة و أخبرته أنها بكل بساطة أخذت دروس في التصوير و في أنواع آلات التصوير و كيفية التعامل معها بالإضافة إلى مراحل التصوير كلها وصولاً إلى إظهار الصور، صفق لها محييا:رائع...لقد استهنت بقدرتك كل هذا فعلتيه في شهرين؟، تصنعت الزهو و نفخت أوداجها و قالت: إنه لأمر سهل جدا، قاطعها ضاحكا: إن الغرور لا يليق بك، ابتسمت: أعلم لكنني أحاول....صمتت قليلا ثم سألته: بماذا كنت تريدنني؟ لقد أخبرني والدي أنك أردت رؤيتي من المؤكد ان هناك شئ تود إخباري به ففي كل مرة تأتي لزيارة أبي كنا نلتقي صدفة أو أنا التي تجدك....فلماذا جئت تبحث عني هذه المرة؟، ابتسم: ألا يفوتك شئ أيتها الجنيَّة؟....نعم لقد أردت أن أودعك، أحست ندى بانقباض عندما سمعت كلمة "أودعك" هذه رددت كلمته: تودعني؟؟!!، قال و هو يحاول رسم ابتسامة على جهه لم يكن يحس بها: نعم سوف أسافر لكندا و قد أغيب مدة طويلة، أعقب جملته هذه صمت طويل فلم تدري ندى ماذا تقول و في النهاية قالت: أتمنى أن تعود لنا بالسلامة....كان يهم بالكلام إلا أن والدها نادى عليه فقال له: أنا قادم يا سيدي، ثم التفت لها: وداعا، فقالت: بل إلى اللقاء و لا تنسانا،استدارت وركضت للداخل، تمتم مروان: لن أفعل...لن أفعل.
عادت مروان بعد شهرين ليفجر مفاجأة كبيرة فقد طلب يد ندى للزواج من والدها و لأن والدتها ككل أم تتمنى أن ترى ابنتها عروس فرحت كثيرا بطلب مروان فهي بالإضافة إلى ذلك ترى مروان زوجا صالحا لابنتها....طار قلب ندى فرحة ً عندما أخبرتها والدتها لكن كانت تخيفها طريقة حياة مروان فهو كثير الترحال من مكان لآخر لكنها نفضت عنها هذه المخاوف فهي تحبه و حيثما يذهب ستكون معه....كما أنه من المؤكد سوف يقلل من أسفاره و يحاول ان يستقر قليلاً من أجلها و هكذا تزوجا في حفل كبير.
**************************
طرحت ندى أفكارها و ذكرياتها بعيداً وذهبت لتتفقد جهاز الفاكس لترى إن جاءتها أي رسائل من اخيها فهو الوحيد الذي يعرف أي تعيش ....سخرت من نفسها "ظننت أنه سيستقر من أجلي كم كنت حمقاء....فتاة حمقاء في الثامنة عشر من عمرها فم يمضي على زواجنا شهرين حتى سافر إلى الكاميرون"....أصرت ندى على أن تتوقف عن التفكير بمروان و أخذت تنهر نفسها.....كفى فلتتوقفي إنه لا يستحق ....لا يستحق لم يذعن عقلها لكل هذا و واجهت صعوبة في النوم و بالكاد استطاعت أن تغمض عينيها قبل أن يقفز مهند على السرير: ماما....ماما هيا استيقظي سوف أتأخر على الحضانة، فتحت عينيها بصعوبة و نظرت للساعة بجوار السرير إنها السابعة عادت و رمت رأسها في الوسادة ثم سحبت نفسها بقوة من السرير،لقد شغلت تفكيرها بالأمس، استسلمت في النهاية أمام إصراره و ما أدهشها أنه فعلا ساعدها كثيراً بأمور لا نفع منها و ها هي الآن تواجه يوم جديد من العمل و المصاعب و رأسها يكاد يتشقق من الصداع،أطعمت مهند فطوره على عجل ثم أخذته إلى نسرين عندما استقبلتها صديقتها ببسمتها الصباحية التي تبعث على التفاؤل قالت لها: نسرين أرجوكي خذي مهند معك و أوصليه لدار الحضانة و أعيديه ليقضي الوقت مع نها....أعلم أن معرفتك لي تزداد سوءاً يومأً بعد يوم، ابتسمت نسرين:مهلك....مهلك إنك تتكلمين بسرعة...اهدئي قليلا بالنسبة لمهند لا تقلقي سوف أرعاه لك قدر ما تشائين إنه أمر لا أعاني منه البته أما قولك أن معرفتي بك سيئة فهذا هراء فأنت تعرفين أن صداقتي لك من أفضل ما حدث لي في حياتي.... صمت قليلا ثم أشارت إلى عيني ندى: ما هذه الهالات السوداء، قالت ندى:لقد مررت بليلة سيئة، قالت نسرين: إنه أمر واضح لكن لماذا لا تستريحس بإمكان العمل أن ينتظر اعطي لنفسك إجازة، قالت ندى بسرعة:لا أستطيع فيجب أن أسلم اليوم الصور الخاصة بالتقويم الجديد كما أنه يجب أن أظهر فيلمين لشركة الدعايا الجديدة...إنه أول تعاقد لي معهم و يجب أن لا أخذلهم، قبَّلت صديقتها على عجل و ذهبت مسرعة ، و كأن يومها ليس سئ كفاية فقط هبط عليها مروان كالصاعقة و هي تعمل فسكبت الحامض على الصور صرخت و سحبتها بعيداً ثم أطلقت لنفسها العنان بسلسلة من السباب عندما توقفت رفع حاجبيه:ياإلاهي أهذه ألفاظ تخرج من فم سيدة محترمة؟، كانت سخريتة القشة الأخيرة فاستدارت له و عينيها تقدحان غضباً: ما الذي أتى بك إلى هنا...إنك......كانت على وشك إخباره أنه يوترها و يضايقها و يزعجها و إنها لا تريد رؤيته حولها و لو على بعد ميل لكنها لم تستطع فقد هاجمتها نوبة دوار، أسرع و أخذ الصور من يدها و القاها على الطاولة ثم أجلسها على أقرب كرسي، فتحت عينيها بضعف:احترس للصور، قال لها بغضب: فلتذهب الصور للجحيم اهدئي قليلا، أغمضت عينيها و وضعت رأسها بين يديها، سألها: هل تناولت فطورك؟، قالت: لا، فسألها: لما؟ هل تريدين أن تسقطي مغشيا عليكِ من الإرهاق...من الواضح أنك لم تنامي جيدا كما انك لم تأكلي لو لم أكن أعرف موقعي بالنسبة لك لتجرأت و ظننت أنني من سرق النوم من عينيك البارحة، أحست ندى انها على وشك البكاء فهي ليست من القوة الآن لتحتمل سخريته و مزاحه القاسي، عندما رفعت رأسها لم تجد مروان تنهدت بارتياح و قامت بغسل وجهها و عادت للعمل و لحسن الحظ أنها كانت تملك نسخة أخرى عن الصور التي تلفت، أثناء عملها تذكرت طريقة مروان في اسراعه لإجلاسها كما انها أحست بالقلق في صوته عندما سألها عن فطورها و نهرها على إهمالها في نفسها لقد كانت هذه لمحة عن مروان القديم....الرجل الذي أحبته و وثقت به و ربطت حياتها و مصيرها به، بعد ساعة عاد مروان لكن هذه المرة طرق الباب و عندما دعته للدخول رأت بيده كيس كبير قال لها:سوف نأكل معا فأنا أيضا لم أتناول فطوري، قالت له: لا وقت عندي.... قاطعها بنفاذ صبر:بل يوجد اعتبري هذه الوجبة فطور متاخر و غداء مبكر و بذلك تستعيدين قواك و أيضا توفرين الوقت الذي كنت ستقضينه في الغداء أم انك كنت قررت ان لا تتناولي الغداء هل أصبحت تعيشين بدون أن تأكلي أيتها الجنيّه، اعترضت و هي تنظر في ساعتها: هناك ما أريد أن انهيه قبل الظهر إن الساعة الآن العاشرة و النصف، وضع الكيس على طاولتها و شدها لتجلس قبالته: هيا لناكل إنك تضيعين الوقت في الجدال لا تخافي لو تناولنا وجبة معا لن أجبرك بعدها على العودة لمنزلنا كمقابل، تشنجت ندى فقال مروان مغيرا الموضوع: كما أنني سأساعدك في عملك....هيا لا تنظري لي هكذا أنسيت فأنا عندي خبرة لا بأس في مجالك، رغم اعتراض ندى على تناول الطعام إلا أنها ما أن شمت رائحته حتى استسلمت و لم تحس بنفسها إلا و هي تلتهم كل طعامها و ناولها مروان طبقه....كانت تحس بجوع رهيب، رفعت ندى رأسها لترى مروان و قد أسند رأسه على راحة يده و أخذ يراقبها مبتسما تركت الأكل فقال لها: لما توقفتي أكملي طعامك، مسحت ديها و قالت: لقد شبعت .....اعذرني لقد أتيت على كل الأكل كالمصعورة لكنني لم أتناول العشاء بالأمس كما أن غدائي كان عبارة عن كوب من القهوة و قطعة كيك أعطتها لي جارتي نسرين، اتسعت ابتسامته: لا عليك ما يهم أنك الآن شبعت، وقف و أخذ يجمع بقايا الأكل و النفايات في الكيس ثم نظر في ساعته: إنها الحادية عشر امامنا ساعة لننتهي من العمل، قالت:إنك لن..... قال لها: كما قلت سأساعدك فأنا لا أقول شئ و لا أفي به هيا إلى العمل ، استسلمت في النهاية أمام إصراره و ما أدهشها أنه ساعدها كثيراٍ بالفعل و وفر عليها الوقت و لدهشتها اكتشفت أنه يعرف أكثر بكثير مما كانت تظن....و بمساعدته أنهت العمل بسرعة فائقة و اتصلت بمكتب الشركة لتعلمهم أنها سوف تجلب الصور بعد العصر، التفتت لمروان: أشكرك على هذه المساعدة، انحنى لها و قال بمرح: من دواعي سروري أيتها الحسناء، قالت له: هل لك ان تتوقف عن.... قاطعها صوت رنين هاتفه المحمول...بعد أن انهى حديثه التفت لها مبتسما تلك الابتسامة التي تزيل دفاعتها كانت ابتسامة تخلو من السخرية سألها: ماذا كنت تقولين؟، قالت: أنا...لا...لاشئ، قال لها: لقد كان لؤي سوف أذهب....وقف و أخذ الكيس:إلى اللقاء أيتها الحسناء.....ها هو يكرر هذه الكلمة مرة أخرى.


يتبعـــــــــــــــــــ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 8:43:35

ايه يا زاهرة انتى مطنشانا اوى كده ليه
فين باقى الاجزاء انتى علقتينا كده ياجميل
لعل المانع خير
وطبعا انتى مش محتاجة اراء فى الرواية طبعا جاااااااااامدة جدا
مستنين الباااااااااااااقى وبسرعة ياريت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 11:27:05

Dandona كتب:
ايه يا زاهرة انتى مطنشانا اوى كده ليه
فين باقى الاجزاء انتى علقتينا كده ياجميل
لعل المانع خير
وطبعا انتى مش محتاجة اراء فى الرواية طبعا جاااااااااامدة جدا
مستنين الباااااااااااااقى وبسرعة ياريت


مش مطنشاكم و لا حاجه
ده انتم اللي مطنشيني و محدش فيكم متابع خااااااالص

يعني اقعد انزل الاجزاء مع نفسي كده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 11:46:58

مين قال أننا مطنشينك يازاهرة
والله أنا قرأها من يوم ما نزلت بس نسيت أرد بس
ثم أنتى مش محتاجة أرائنا لأنك بجد كاتبة روعة وأسلوبك تحفة بجد

ربنا يسعدك ويلا فى أنتظارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 13:59:54

أميرة الطفولة كتب:
مين قال أننا مطنشينك يازاهرة
والله أنا قرأها من يوم ما نزلت بس نسيت أرد بس
ثم أنتى مش محتاجة أرائنا لأنك بجد كاتبة روعة وأسلوبك تحفة بجد

ربنا يسعدك ويلا فى أنتظارك

ربنا يخليكي يا قمر

أنا قصدي انه تردو حتى لو بكلمه مش علشان حاجه غير اني اعرف انكم قريتوا

لان مش يبنفع انزل اكتر من جزء و انتم مقرأتوهمش
علشان لو نزلت اكتر من جزء هتكسلوا تقرؤا

فياريت لو قرأتم ابقوا قولولي و انا انزل الجزء اللي بعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 14:02:17

الجزء الرابع


بعد ذهاب مروان أحست ندى بمزيج عجيب من الراحة و خيبة الأمل و نهرت نفسها "هل بدأت تحنين مرة أخرى"، نظمت المكان و اتصلت لتطمئن على صفاء ثم أخذت الصور و عادت إلى منزلها فقد كانت تشعر بصداع أفقدها كل تركيز فقررت أن تعود للمنزل و تنام بما فيه الكفاية ثم تذهب بالصور إلى الشركة و بعدها تذهب لتجلب مهند من دار الحضانة بنفسها فسوف يسعده ذلك كثيراً....وصلت للمنزل و أدارت التلفاز ثم استلقت على الأريكة و كما توقعت لم تستطع النوم أو حتى التركيز على ما يعرض أمامها من برامج و ظلت ساهمة تحدق في التلفاز و هي لا تراه....أخذت تفكر.... بماذا يفكر مروان الآن؟ هل يسعى لأن تكون الأمور بينهما كما كانت؟ فهو يعاملها كما لو أنهما لم يفترقا بذلك الشكل المأساوي....حتى لو كان يفكر في ذلك هل ستستطيع هي أن تعود له.... أن تعود إلى ليالي القلق الطويلة و أيام من الوحدة..... لو تعلق الأمر بالحب فنعم هي تحبه و لم تنجح السنوات في مساعدتها على انتزاع حبها لزوجها من قلبها لكنها لن تحتمل أن ترجع إلى ما مضى فمروان لم يتغير مازال هو الرجل المعتز بحريته و استقلاله ....يتصرف كما لو كان أعزب يتنقل من هنا إلى هناك كما يشاء... إن سجله نظيف فلم يسبق حتى أن لاطف إمرأة أخرى رغم تحلق النساء حوله و إعجابهم به لكن للسخرية أن هذا ما زاد من يأس ندى فلو كانت غريمتها إمرأة لكان الأمر أسهل فسيكون بامكانها على الأقل أن تهشم رأسها بعد أن تقتلع عينيها من مآقيها و لكن كيف تحارب الأرض....حب مروان للتنقل في بقاع الأرض....حبه لعمله...يوما ما ظنت أنه أحبها بدرجة تفوق كل هذا لكنها كانت مخطئة فقد كان يسافر و يغيب شهورا ليعود و يقضي معها بضعة أيام و بعدها يرحل دون سابق إنذار و ذلك ما ولَّد داخلها شعور بالسأم...بعدم الأمان....كان يعود من أسفاره ليغدقها بحبه و ينسيها كل كلمة كانت تحفظها عن ظهر قلب لتخبره بها....لتعاتبه و تقول له يكفي إلا أنها كانت تؤجل الحديث تؤجله كل مرة إلى أن تستيقظ في يوم لتجده قد رحل.... ظل الحال بهذا الشكل سنة و نصف.....سنة و نصف و هي ترضى بجزء من مروان.... الجزء الذي كان يسمح بأن تشاركه فيه إلى أن انفجرت في أحد الأيام به، اتصل مروان بها على غير العادة ليخبرها أنه سيصل من سفره بعد العشاء فانتهزت ندى هذه الفرصة لتقوي عزمها.... لا مزيد من التأجيل و سوف أخبره حتى لو تطلب الأمر أن نتشاجر....دخل مروان مبتسما تلك الابتسامة التي كانت تذيب الثلوج عن قلب ندى لكن هذه المرة كان الثلج أقسى و أسمك....قال لها: ها قد عدت، قالت بجفاف:أعلم ككل مرة و سترحل ....أخبرني يا مروان كم ستبقى هذه المرة؟ يوم..يومان...كم ستحتاج من الراحة لتكمل طريقك مرة أخرى....كم ستظل حتى تسأم مني......كان صوتها يعلو تدريجياً حتى أصبحت تصرخ بشدة، تقدم منها و رفع شعرها عن وجهها: ماذا هناك؟ ما بك حبيبتي؟، نظرت له و الدموع تترقرق في عينيها: حبيبتك؟!! لا أظن، سألها بقلق:مابك يا ندى؟ لقد بدأت تقلقينني، قالت له بيأس: المشكلة أنك تسألني ما بي...المصيبة أنك لا تعلم....الكارثة أنك لا تحس......صمتت فهي لم تجد الكلمات التي تعبر بها عن ما تحس به، قال لها:إجلسي و أخبريني بهدوء ماذا حدث، قالت رافضة أن تجلس:لا أريد أن أجلس...أخبرني منذ متى و نحن متزوجان، قال لها:قرابة السنة و نصف، قالت له:نعم فبعد غد نكون قد أتمينا سنة و سبعة أشهر هل لك أن تقول لي الآن كم يوماً قضيناه معاً من هذه المدة؟، نظر لها ثم قال بغضب:ماذا تحاولين أن تقولي؟،قالت: ها أنت تبني حولك هذا الدرع فقد أحسست بالخطر...بالخوف على حريتك الغالية،أشار لها: توقفي الآن...لم يبدو لي قبل أن نتزوج أنك تسعين إلى السيطرة على حياتي بل كنت تبدين إعجابك بعملي و كنت تسألينني دوماً عنه...هل كان كل هذا تمثيلاً... هل كانت مصيدة لتصيدنني بها و بعدما أقع تربطينني بجوار السرير...لا يا عزيزتي لن تستطيعي ...ليس معي، حاولت ندى أن تقاطعه أكثر من مرة حاولت أن تخبره أن كل ما ترغب به أن ترافقه...أن تشعر بانتمائها له...حاولت إخباره بذلك لكنه كان غاضب جدا و مسترسل في الكلام بقوة فصرخت:إذاً هذا هو الأمر....إنك لم تعد تحبني بل إنك لم تحبني يوماً لقد كنت بالنسبة لك مجرد حاجة.... زوجة تعود لها كل فترة لتؤنس وقتك، صفعها مروان صفعة أطاحت بها.... نظر مروان ليده ثم لندى و كأنه لم يصدق إنه فعل ذلك كان على وشك أن يهرع إليها و يضمها إليه و يعتذر لها...أن يقول لها سوف نذهب معا في كل مكان أسافر له....أن يطلب منها السماح لكنه فوجئ بها تقول له:أشكرك على هذه الصفعة فقد كان لها دور في تنبيهي إلى ما أريده حقاً....لا أريد أن أظل في الظل دوما....لا أريد أن أظل منبوذة منتظرة حتى تحتاج لي لبعض الوقت....مروان أريد الطلاق، جمد مروان في مكانه: ماذا؟؟!!، صاحت باكية و هي تضع رأسها بين يديها: كما سمعت طلقني، تقدم مروان منها لكنها أخذت تصرخ:اريد الطلاق...أريد الطلاق، قال لها:حسنا...حسنا سيكون لك ما شئت، استدار مروان و خرج فقد كان بحاجة إلى استنشاق الهواء قبل أن يسقط مغشيا عليه من شدة إحساسه بالاختناق.
**************************
كالليلة السابقة لم تستطع ندى النوم إلا في وقت متأخر لذا استيقظت و هي متعبة جدا لكنها أوصلت مهند لدار الحضانة بنفسها لأنها لم ترغب في أن تثقل على نسرين... و هي في طريقها للمكتب حمدت الله على أن صفاء_سكرتيرتها_ متغيبة عن المكتب و إلا لكان موقفها حرج أمامها ....و تمنت أن يتوقف مروان عن الحضور للمكتب عندما تعود صفاء للعمل فلن تستطيع التحكم بأعصابها في وجوده و لا تريد أن تشاهد صفاء أياً من مشاداتها مع زوجها... لأن من عادات صفاء إلقاء الأسئلة و الكثير منها أيضاً.
تغلبت ندى على صداعها الصباحي الذي يبدو أنه صار جزء من يومها منذ عاد مروان _بفنجان قهوة_و بدأت تنهي أعمالها و كانت تحس بجوع شديد و عند الظهيرة كانت تحمل حقيبة يدها لتذهب لتناول غداءها إلا أنها رأت مروان فوضعت حقيبتها مرة أخرى و التفتت له: لماذا لا تقرع الباب قبل أن تدخل؟إنك....ابتسم بسخرية:لقد أصبح ذلك من عاداتي و من الصعب جدا تغيير عادات المرء.... مؤكد أنك تعرفين ذلك جيداً، فهمت ندى إلى ماذا يرمي لكنها رفضت أن تقع في الفخ و غيرت مجرى الحديث بأن سألته: بماذا استطيع خدمتك؟، جلس ثم ضحك: ما هذه اللهجة الرسمية يا فتاة؟ يوما بعد يوم تتّضح لي أسرار نجاحك،قالت: هل لك أن تكف عن السخرية و المزاح لحظة و أخبرني لماذا جئت؟، قال:لأتناول الغداء معك، قالت:لا ليست بي رغبة للطعام، قال بنفاذ صبر: ها قد عدنا، سألته: عدنا لماذا؟، قال لها: لا عليكِ سوف... قاطعه صوت رنين الهاتف فرفعت ندى السماعة:مرحبا هنا مكتب....بترت جملتها المعتادة فقد كان أخوها فؤاد لكم اشتاقت إلى سماع صوته لكن الوقت لم يكن مناسباً فلن تستطيع الحديث مع فؤاد بحرية أمام مروان و عينيه الحادتين الملاحظة فلو عرف أن اخوها كان على علم بمكان وجودها فما هي إلا زيارة واحدة له و سيحكي له فؤاد عن مدى التعاسة التي عاشتها و هي تتخبط محاولةً نسيانه، شدَّت على السماعة و قالت مقطوعة الأنفاس: اها ...كيف حالك؟، انهال عليها فؤاد بالأسئلة عن عملها و عن مهند و عن أمور كثيرة فقالت له: فيما بعد...ثم همست: لا أستطيع الكلام الآن، فهم فؤاد أن مروان موجود معها في المكتب فما لا تعرفه ندى أن فؤاد هو من أخبر مروان عن مكانها ظنا منه أنهما ما إن يلتقيان حتى تعود الأمور بينهما كما كانت، اختصرت ندى المكالمة و بعد أن أغلقت السماعة التفتت لمروان الذي كانت عيناه تقدحان شرراً توقعت أن يبدأ بالصياح في وجهها و يستجوبها لكنه قال:سوف أذهب لأحضر الطعام...تأخر مروان في الحضور فبدأت ندى تعمل فجأة رن جرس الهاتف فردت ....كان مهند عالخط:أهلا يا حبيبي... من أين تتصل؟، أخبرها أن معلمته توعكت فاضطر كل الأولاد أن يعودوا إلى منازلهم و لان نها لم تذهب للحضانة اليوم فلم تحضر خالته رين لأخذه و هو ينتظرها في غرفة المديرة، قالت له: حسنا سوف اتصل بالخاله نسرين لتأخذك، قال لها: أحبك يا أمي، قالت له مبتسمة بحب: و أنا أيضا أحبك، أغلقت السماعة و ما أن رفعت رأسها حتى رأت مروان يقف بالباب لعنت في سرها قدرته على القدوم دون أن تشعر بوصوله و لم تحتاج أن تسأل منذ متى وصل فتعابير وجهه تدل و بوضوح أنه استمع لمكالمتها مع مهند و يبدو أنه فهم الأمر خطأ تقدم و دخل الغرفة ثم رمى الكيس الذي يحمله على الطاولة و قال: إنه ثاني اتصال لك اليوم و يبدو لي أنه لا ينقصك الرجال في حياتك، استدارت حول الطاولة و وقفت قبالته و صاحت بغضب:ما هذا الذي تقوله؟ كيف تجرؤ؟، قال و قد بدأ الغضب يتصاعد في صوته:ما سمعتي أيتها السيدة...بعد فراقنا ظننت أنه لم يعد هناك رجل بحياتك لكنني عرفت الآن أن لك (مجموعة) رجال، لسعتها يدها عندما ارتطمت بخده في صفعة رهيبة ....اسودت عيناه غضبا و تقدم منها خطوة فتراجعت إلى الوراء ....شد مروان على قبضتيه مقاوماً رغبته في أن يدق عنقها لكنه عندما رآها وقد اتسعت عيناها ذعراً ، فكر بدهشة " ما كل هذا الذعر ماذا تظن أنني سأفعل بها" استدار و ترك المكان.
**************************
جلست ندى و أجهشت بالبكاء "ياإلاهي ما الذي فعلته؟"....كان باقي اليوم كالجحيم لم تستطع ندى أن تنجز أي عمل فأغلقت المكتب و ذهبت لتحضر مهند من دار الحضانة و فكرت " طالما لن أستطيع التركيز على العمل فعلى الأقل سأمضي وقت أكبر مع ابني فذلك من شانه أن يدخل الفرحة إلى قلبه" و كما توقعت عندما رآها مهند تنتظره خارج الدار بدلاً من نسرين ركض باتجاهها: مامي.....مامي ، ضحكت و حملته بين ذراعيها فضمها بين ذراعيه الصغيرين بقوة....عندما وصلت للمنزل تذكرت وعدها لنسرين بقضاء الإجازة معها فنظرت إلى الرزمانة على الجدار...اليوم الخميس و اتصلت بصديقتها و اتفقت معها على أخذ الأطفال_نها و مهند_ و التنزه يوم الجمعة و السبت.
تأكدت كل من نسرين و ندى من إغلاق منزلهما بإحكام و خرجوا مع الأولاد....تجولوا في معبد أبو سنبل و عانتا لتلحقا بالصغار الذان انطلقا بالركض في كل مكان و عند الظهر جلسوا في مطعم لتناول الغداء... كانوا يتمازحون و يضحكون و كانت نها تحكي كيف ذُعر مهند عندما رآى المعلمة و قد أمسكت بنها لتضربها و كيف هب ليدافع عنها بطريقة جعلت معلمتهم تضحك و تحتضنهما معاً، كانت ندى تضحك و عندما رفعت رأسها وقع نظرها عليه... كان مروان يجلس على طاولة قريبة منهم كان يراقبهم و ما ان رأته حتى إختفت الابتسامة من على وجهها، لاحظت نسرين ذلك فالتفتت وراءها إلى حيث تنظر ندى ثم نظرت لها:ما بك يا عزيزتي؟ هل تعرفينه؟، هزت ندى رأسها و أشاحت بنظرها عن مروان: لا فلنتابع طعامنا، بعد أن انتهوا غادروا المطعم و تمشوا بين البازارات... اشترت نسرين حقيبة و ابتاعت ندى وشاح حريري لونه أزرق.... لطالما أحب مروان هذا اللون و كان دوما يقول لها أنه يناسبها فهو يبرز لون عينيها الجميل.... استفاقت من تأملاتها متسائلة "لما أشتري هذا الوشاح؟ ألأنه جميل؟....لا بل لأنه كان ليعجب مروان"، سارعت لترده للبائع إلا أن نسرين منعتها:لا إنه رائع و لونه يناسبك....هزَّت ندى رأسها رافضة:لا لا سوف أرده إن كنت مصرة سوف آخذ الأصفر بدلاً منه،لم تجادلها نسرين إلا أنها أحست أن هناك خطب ما فندى غير طبيعية منذ غادروا المطعم فهي شاردة منقبضة الأسارير بل منذ رأت هذا الرجل بهي الطلَّة....أحست نسرين أنها رأته من قبل لكنها لم تستطع أن تتذكر أين و فكرت أن رؤيته هي التي غيرت مزاج صديقتها، أثناء تجوالهم لمحت ندى مروان أكثر من مرة و رأته أيضا نسرين رغم مروره بشكل خاطف ،اقترح الصغار أن يركبوا مركب يطوف بهم في المياة و كان لهم ما أرادوا...عندما استمر شرود ندى لمست نسرين كتفها: أين أنت؟ إنك بعيداً عن هنا تماماً، صارحتها نسرين بتساؤلاتها: أتراه يكون ذلك الرجل الوسيم هو السبب بشرودك؟، لم تدري ندى إلا و هي تحكي لها.... لم تكن ترغب في إخبار أحد بقصتها هي و مروان لكن مع ظهوره مرة أخرى في حياتها أصبح التوتر أكبر من أن تتحمله و أحست بالراحة في مشاركة أحد بما تحس به، قالت نسرين و قد تذكرت: نعم لقد تذكرت الآن عرفت لما بدى وجهه مألوفاً لقد رأيت صورة له عندك، عادوا الساعة التاسعة مساءاً و أصرت ندى أن تبيت معها نسرين....بعد أن اسكتت ندى احتجاجات نها و مهند تجاه النوم مبكرأً وضعتهما في الفراش ثم نزلت إلى حيث نسرين، تبادلتا الأحاديث حتى وقت متأخر و رغم ذلك استيقظوا باكراً، بعد أن تناول الكل الإفطار سمعوا صوت طرق على الباب ذهبت ندى و فتحت الباب فلم تجد أحد...كانت تهم بإغلاق الباب إلا أنها رأت لفافة على الأرض أخذتها و دخلت....ارتعشت يديها عندما رأت خد مروان الأنيق الذي لا يمكن أن تخطؤه، لاحظت نسرين ارتباكها فقالت لها:اسمحي لي، و أخذت منها اللفافة و فتحتها ابتسمت عندما رأت الوشاح الأزرق و أمسكت بورقة كانت بين طياته قرأتها بصوت عالٍ (إن اللون الأزرق يناسبك أكثر... الأصفر سوف يجعلك تبدين شاحبة.....مروان)، ضحكت نسرين: معه حق إنه له ذوق عالي،عبست ندى ثم توجهت للمطبخ فلحقت بها نسرين:ندى هل فكرت قليلاً بأنه قد يكون يريد أن تعودا معا.....قاطعتها ندى بحدة: لا...لا أعتقد و حتى لو كانت هذه نيته فلن أستطيع،قالت لها نسرين: إنه يحبك ألم تلاحظي كيف كان ينظر لكِ و نحن في المطعم بالإضافة إلى هذه الهدية الرقيقة، هزَّت ندى رأسها: حتى لو كان هذا صحيحاً فما يلبث أن يحن لجولاته حول العالم و أنا لن أتحمل رحيله....ليس مرة أخرى لذا أفضل أن نبقى كما نحن.... أسرعت لتغيير الموضوع: هيا بنا لننطلق فلن نقضي اليوم كله في الحديث عن مروان، قضوا اليوم بين التجوال و الجلوس على ضفة النيل.... استمتعت ندى بيومها حقاً و ذلك على عكس ما كانت تتوقع و لم تؤثر بادرة مروان في يومها الجميل بل أنها أحست أن نسرين محقة....قد يكون ما زال يحبها لكن ما الفائدة؟ عند أول نداء عمل سيتركها و يرحل....يتركها لقلقها عليه....لوحدتها الموحشة....لإحساسها أنها ليست بذات قيمة له.... هزَّت رأسها مفكرة "لا لن أستطيع"، نادتها نسرين:هااااي إلى أين وصلت بأفكارك؟، التفتت لها ندى:نعم...ماذا كنتِ تقولين؟، ضحكت نسرين: ماذا كنت أقول؟؟!! لا لا لا من الواضح أنك أبحرت بأفكارك إلى البعيد.... قالت مازحة: أراهنك أنك تفكرين بــ... وضعت يدها على قلبها و تنهدت، فلكزتها ندى: توقفي عن هذه الحركات، ركضت نها و شدَّت ذراع ندى: خالتي ندى....خالتي ندى ما هو الــ....و قلدت حركة والدتها، ضحكت ندى حتى دمعت عينيها و نظرت لنسرين بعتاب: هيا أخبري ابنتك ما هو هذا، اقتربت نسرين منها و همست بصوت منخفض حتى لا تسمعها نها: هل أخبرها حقاً أنه الذي سرق النوم من عيني خالتها ندى؟، رفعت ندى أمام وجهها إصبع كأنها ستطلق عليها الرصاص:حذاري يا "رين" سوف استدعي مهند ليقتص لي....أتى مهند راكضاً: من ناداني؟، انفجرتا في الضحك....أكملوا سهرتهم في منزل نسرين....تثاءبت ندى: ياإلاهي كلما أفكر أنني غداً سأعود للعمل و ضغطه بعد يومين الراحة و الاسترخاء اللذين لم أكن أحلم بهما حتى أحس بالإحباط ، نظرت لنسرين: إنك تفسدينني، ضحكت نسرين: لا...إنني أرى أنه من حقك أن تحظي ببعض الراحة.... ما رأيك أن نكرر هذه العطلة الجميلة من وقت لآخر ، قالت ندى: لا لا تغرينني أرجوكِ، نظرت إلى حيث يرقد الطفلان: إنظري لقد استغرقا في النوم....أننا من أسوأ الأمهات هيا لتحملي ابنتك لفراشها و سآخذ مهند للمنزل، رغم إلحاح نسرين على ندى بابقاء مهند عندها إلا أنها لم توافق و شكرتها: يكفي أنني كثيراً ما أُحمّلك عبئ أخذه إلى الحضانة و إعادته معك كما أنه يقضي معك كثيراً من الوقت ودعت صديقتها و قبَّلتها: إلى الغد أيتها الصديقة الساحرة، ابتسمت نسرين: إلى الغد أيتها الصديقة العاملة التي فعلاً يتطلب الأمر السحر لتسترخي.


يتبعــــــــــــــــــــ.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 14:14:16

حلوة اوى اوى بجد
كل جزء بيشوقنا اكتر يا زاهرة حقيقى اسلوبك ماشاء الله جميل
انا رديت اهه اول ماقريتها
يلا بقى مستنين المزيد وبالتوفيق يا قمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الجمعة 7 ديسمبر - 16:20:09

معاكى حق يازاهرة
عموما أهو قرأت ورديت كمان
بجد مشوقة وتحفة قوووووووووووووى وحلو قووووووووووووى أن الأجزاء كبيرة
بس ياريت مش تتأخرى علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 10:43:49

Dandona كتب:
حلوة اوى اوى بجد
كل جزء بيشوقنا اكتر يا زاهرة حقيقى اسلوبك ماشاء الله جميل
انا رديت اهه اول ماقريتها
يلا بقى مستنين المزيد وبالتوفيق يا قمر

الله يحلي أيامك
ده مرورك و ردك اللي أحلى و أحلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 10:46:58

أميرة الطفولة كتب:
معاكى حق يازاهرة
عموما أهو قرأت ورديت كمان
بجد مشوقة وتحفة قوووووووووووووى وحلو قووووووووووووى أن الأجزاء كبيرة
بس ياريت مش تتأخرى علينا

ميرسي يا حبيبق قلبي
و حاضر من عنيا مش هتاخر عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 10:49:09

و آآآآآآآآآآآآآآآدي الجزء الخامس
لأول مرة منذ ظهور مروان نامت ندى جيداً فلقد كانت مرهقة جداً.... في اليوم التالي ذهبت إلى المكتب و إحساس بالكسل يتملكها و لم تكن لديها أي رغبة بأن تعمل لكنها عادت و أخبرت نفسها أن اليومين السابقين كانا خارجين عن المألوف و آن لها أن تعود للواقع عليها أن تعمل لتعيل ابنها فهي وحيدة و ذكرت نفسها بقسوة أنت وحيدة فلا زوج و لا معين و ظهور مروان المفاجئ لا يعني شئ أبداً عندما وصلت بتفكيرها إلى مروان أحست بالحنق يجب أن لا تنجرف أو تترك نفسها عرضة لأن تبني آمالاً....ما إن دخلت المكتب حتى نست كل شئ و انهمكت في العمل و عند الظهر اتصلت صفاء: أنا آسفة يا ندى أعلم أنني تغيبت عن العمل بما فيه الكفاية و أرغب....قاطعتها ندى:لا يا عزيزتي.... لا عليكِ إن الأمور كلها تسير على ما يرام، قالت صفاء: أعلم أنك مسيطرة على الوضع لكنني سأحضر غداً، قالت ندى: لا...لا تسرعي بالعودة إلى العمل فلا أريدك أن تعودي إلى المرض، اعترضت صفاء: لكن.... قاطعتها ندى:لا يوجد لكن صدقيني يا حبيبتي لو أن هناك ما يسوء في المكتب لكنت أخبرتك استردي عافيتك فأنا أعلم أن المرض كان قوياً جداً...... أكملت مازحةً: كما أنني سأحرص على أن تعملي كثييييراً عندما تعودي، ضحكت صفاء و شكرت لندى تفهمها و اهتمامها، أغلقت ندى السماعة و هي تتنهد ارتياحاً و تساءلت ترى ماذا ستفعل عندما تعود صفاء للعمل... تركت التفكير في هذا الموضوع فهي تعرف أن مروان ما يلبث أن يحط عليها أثناء عملها....تركت التفكير في هذا الموضوع فهي لا تعرف ما الحل و بدأت مرة أخرى بالعمل....بعد الظهر انهالت عليها الإتصالات و كأنها تغرق في العمل لقاء يومين الراحة الخارجين عن المألوف التي نعمت بهما ،بعد أن صلَّت ندى العصر و عادت للعمل اتصل بها "مأمون" و هو صاحب شركة دعايا صغيرة لكنها ناجحة....منذ أن وصلت ندى للأقصر _منذ خمس سنوات_تعرفت عليه و هي تعزو دخولها سوق العمل بسهولة لمساعدته لها رغم اعتراضه على كلامها فدوما ما كان يقول لها: يا ابنتي لك عقل راجع و عينين تحسان بالجمال و خبرة لا يستهان بها و هذه الأمور الثلاثة هي التي هيأت لك النجاح ، كما أن مأمون صار من أهم زبائنها فهي تصور له مختلف أنواع الصور، اتصل بها ليطلب نسخة عن صور قديمة كانت التقطتها له من عدة شهور فقالت له:ارسل لي الصور على جهازي و سوف التقط لك نفس المشاهد إن لم استطيع أن اطبعها لك بنفس الجودة، رفض: يا عزيزتي لن تكون نفسها أريدها هي، قالت:اهااا هل تقصد أنك تريدها نفسها من نفس الفيلم الأصلي، قال بارتياب:نعم....هل اثقل عليك يا ابنتي؟،ابتسمت:لا أبدا سوف ابحث لك عنها فأنا احتفظ بكل الأفلام القديمة، قال بابتهاج:هذه هي فتاتي، ضحكت: حسنا ...حسنا سوف ابحث عنها و اتصل بك خلال ساعة، قال لها: لا سوف اتصل أنا بكِ فأنا أعرف أنكِ قد تنسين نفسك وسط العمل، قالت ضاحة:حسنا اتصل بي أنت.
كانت ندى تجلس وسط عشرات الأفلام و بيدها ورقة بها أرقام الأفلام عندما دخل عليها مروان: ما كل هذا؟ يبدو أنك منهمكة جداً، رفعت رأسها ياإلاهي ها قد أتى و أنا التي ظننت أنه سيمنحني بعض الراحة و يعفيني من زياراته المنتظمة، استمر في سخريته: أين ذهبت بأفكارك؟هل شردت و أنتِ تفكرين بي؟، نظرت له بغضب: كف عن ذلك، انضم لها و جلس أرضاً: أخبريني ما الذي تبحثين عنه و سأساعدك، كانت تعلم أنه لا جدوى من مناقشته فناولته الورقة و أشارت إلى رقم بين الأرقام: أنا ابحث عن هذا الفيلم....رن جرس الهاتف فوقفت: سوف أرد على الهاتف سوف تجد رقم الفيلم مسجل أمامه ابحث في ذلك الدرج، كان مأمون على الهاتف: إنك دقيق جداً لم تفت ساعة إلا و وجدت جرس الهاتف يرن أنمهلني خمس دقائق بعد، ناداها مروان:وجدته، قالت لمأمون: انتظر معي عالخط قليلاً، ذهبت إلى حيث مروان و أخذت منه الفيلم: نعم إنه هو أحسنت، ابتسم مروان ابتسامته المدمرة:لقد وجدته بين الأفلام التي بحثت فيها....صمت قليلاً ثم سألها: بالمناسبة هل أعجبك الوشاح؟، ابتسمت رغماً عنها....إنه يمزح....حتماً يمزح فهو يعرف أنه أعجبها فلقد كانت ستشتريه: نعم إنه جميل....أشكرك، تذكرت أن مأمون مازال على الهاتف:آآه لقد كدت أنسى مأمون....، ركضت نحو الهاتف بطريقة أضحكت مروان،عندما سمعت ندى صوته و هو يضحك تلعثمت فسألها مأمون:هل وجدتيه؟،قال: لا..آه..نعم...أجل أجل وجدته، صاح فرحةً: مرحى لك يا ابنتي،سوف أحضر لكِ حالاً، قالت له:لا داعي لذلك سوف أمر عليك بعد أن أغلق المكتب، زادت فرحة مروان عندما لاحظ ارتباكها على الهاتف لكنه تشنج ما إن سمعها تقول "سوف أحضر لك بعد أن أغلق المكتب"، هب واقفاً و أخذ يتأملها و بعد أن انتهى مأمون من شكرها أغلقت الهاتف....عندما رأته ينظر لها قالت له: إنه زبون و ليس ما تفكر فيه، رد عليها: ما أدراكِ بما أفكر فيه؟،قالت: لأنك في المرة السابقة اتهمتني....قاطعها و قد بدى الغضب يتصاعد بداخله:اتهمتك أم أقررت أمر واقع؟، رغبت في صفعه إلا أنها علمت أنها ستندم على ذلك في ما بعد فقررت أن تؤذيه بالكلام:و إن يكن أنا حرة في حياتي أنت لم تكن ناسكاً خلال الخمس سنوات الماضية و لا تتوقع مني أكون كذلك، عندما سمع جملتها اشتعلت عيناه غضباً و تقدم منها و أمسك بها فانكمشت و رفعت يديها تحمي رأسها في ذعر مجنون صُدم مروان فتركها و تراجع صائحاً بدهشة: يا إلاهي أتظنين أنني قد أؤذيكِ؟ إنك لم تعودي تعرفينني، ازدردت لعابها بصعوبة و قالت: لا أظن أنني عرفتك يوماً يا مروان، أحس كأن سكيناً أُغمدت في قلبه إنها تنكر حتى سنتان الحب اللتان قضيناها معاً ، قال: يمكنني أن أقول ذلك بالنسبة لكِ أيضا، نظر لها ليرى تأثير قوله عليها فرآها و قد أشاحت بوجهها عنه، عندما التفتت ندى لم تجد مروان لقد رحل بسرعة كعادته تماماً.


يتبعــــــــــــــــ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 15:24:14

حلوة اووووووووووووى
وعلى فكرة انا بجد بخاف من مروان معرفش ليه مع انه شكله كده هيطلع طيب
يلاااااااااااااااااا يازاهرة اللى بعده بسرعة ياجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 17:00:27

Dandona كتب:
حلوة اووووووووووووى
وعلى فكرة انا بجد بخاف من مروان معرفش ليه مع انه شكله كده هيطلع طيب
يلاااااااااااااااااا يازاهرة اللى بعده بسرعة ياجميل

و الله انت اللي حلو

و بالنسبه لمروان ليه بتخافي منه ههههههههههههههههههه
ده طيب اووووووووي
أمال لما ييجي التقيل و يعرف ان ليه ابن و الست هانم مقالتلوش
هتشوفي الوش التاني بتاع مروان

ندى هيطلع عينها

بلاش احرق بقه القصه و نكمل
و علشان خاطر عيونك الحلوه دي هنزل جزء دلوقتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 17:03:48

الجزء السادس

عادت ندى للمنزل و هي تحس بارهاق شديد حتى أنها نسيت أن تحضر مهند من عند نسرين كانت تهم بالإتصال بها عندما رن جرس الهاتف: آآآآه...نسرين أعتذر منك يا حبيبتي كالعادة لقد مر بي يوم عصيب جداً حتى أنني نسيت أن أمر عليكِ، قالت نسرين: لا عليك يا عزيزتي إرتاحي أنتِ قليلا و سوف أمر عليك لنعد العشاء معاً، قالت ندى بامتنان: إنك هدية غالية من الله، ضحكت نسرين: أعلم...أعلم هيا إذهبي للفراش و خذي قسطاً من النوم.
استغرقت ندى في نوم مضطرب و عاودتها الكوابيس القديمة مروان يذهب بعيداً و يتركها وحيدة وسط ظلام مخيف وكالعادة استيقظت فزعةً و العرق يملأ جبينها.....كانت الساعة التاسعة مساءاً، اغتسلت لتطرد عنها آثار الكابوس المزعج و تفقدت جهاز الرسائل الخاص بها....إنه فؤاد عاودت الإتصال به عندما رد إنهال عليها بالأسئلة عنها و عن مهند و عن عملها و جيرانها و مأمون، ضحكت: يا إلاهي هل تركت عملك و أصبحت محقق....مهلك علي لقد صرت تسأل ستون سؤالاً في الدقيقة، ضحك كثيراً: حسناً سوف أترك لكِ كل الوقت لتجيبي عن كل أسئلتي لكن أعذريني فلم تتصلي بي منذ مدة كبيرة و تساءلت كثيراً هل استجد شئ في حياة شقيقتي؟، قالت: اصمت قليلاً و أخبرني أنت عن أحوالك كيف حال جيهان؟، قال: إنها على ما يرام و عندي لكِ خبر سار، صرخت فرحةً: لا.... قل لي أنكما تنتظران مولوداً، قال ضاحكا: نعم....نعم، علت صرختها الطفولية فرحاًَ: يالساعدتي سوف أصير عمة بعد طول إنتظار،قهقه ضاحكاً:علمت أنك ستفرحي كما أن ذلك أفرح والدانا كثيراً فهما طالما تمنيا رؤية حفيد في العائلة، أحسَّت ندى في صوته باللوم: لا تبدأ يا فؤاد، قال بنفاذ صبر:لا سوف أبدأ و أظل....بالله عليكِ هل يعقل أن تظلي تخفين أمر ابنك عن والدينا؟ إنهما لن يسامحاني على إخفائي هذا الأمر عنهما،قالت بحنق: أنت تعلم لم فعلت هذا...فبمجرد أن يذهب مروان لهما سيخبرانه عن مهند و أنت تعلم أنه سيعود لي من أجل الولد وهذا....قاطعها:ما لا تستطيعين القدرة على احتماله حسناً....أنا أعلم و لكنه يوماً ما سيعرف و لن يمر الأمر كأن شيئاً لم يكن، قالت بغضب: فؤاد...لقد بدأت تثير قلقي أولاً تسألني عن المستجدات ثانياً ترجع إلى موضوع ناقشناه مئات المرات.....صمتت ثم قالت بتشكك: ترى هل يوجد ما تخفيه عني؟، عندما لم يرد سألته بإلحاح: فؤاد هل هناك ما يجب أن أعرفه، قال كمن يدفع الكلام دفعاً: لقد مر بي مروان منذ أسبوعين.... قاطعته صائحة بغضب: ياإلاهي هل أخبرته عن مكاني؟...لا أصدق أنك فعلت بي هذا؟....صمتت قليلا ثم سألته بذعر:لا تقل لي أنك....قاطعها بسرعة:لا...لم أخبره بأمر مهند لقد ظننت أنكما ستتفاهمان و سوف تخبرينه بنفسك، سألته: بهذه البساطة؟؟!!، قال: لنتكلم بصراحة إنك مازلت تحبين زوجك فإلى متى ستظلين بهذا الوضع لا تظني أنك تستطيعين الصمود إلى الأبد؟ كما ان مروان يحبك، قاطعته: لا...لا تقل أنه يحبني، قال لها: لو رأيتيه و هو يستجوب والدينا عن مكانك كالمجنون و كيف اقتحم علي المكتب كالمسعور لما قلت ذلك، انتابت ندى رعشة فرح....لقد كان يبحث عني...لقد أراد ان يعرف مكاني بشدة.... انتشلت نفسها من هذه الأفكار لابد أن لا أعيش الوهم قاطعها صوت جرس الباب فقالت لأخيها: إنها جارتي بالباب لقد أتت بمهند و ابنتها لنتعشى معا، قال لها:نسرين؟...ابلغيها سلامي و قُبلاتي للأطفال، وعدته: سوف نكمل حديثنا فيما بعد يا ضميري اللحوح، ضحك: حسنا يا صغيرتي، قالت: و لا تنسى أن تبلغ سلامي لجيهان و بارك لها عني بالطفل المنتظر، أغلقت الهاتف و أسرعت للباب تفتحه، قفز مهند في حضنها: مامي لقد اشتقت لكِ كثيراً، انزلت مهند أرضاً و حملت ابنة نسرين: نها....مرحباً يا صغيرتي، أمسكت اليدين الصغيرتين بوجهها و قبلتها: مرحبا خالتي ندى، دخلوا و أغلقت نسرين الباب و سألت ندى: هل كنتِ نائمة، قالت: لا...لقد كنت مع فؤاد على الهاتف بالمناسبة إنه يرسل سلامه لكِ و قبلاته لمهند و نها، عندما سمع مهند اسم خاله صاح: خالي فاااد، ضحكت نسرين و قالت بمرح: فؤاد أصبح "فاد" و أنا أصبحت "رين" يا ترى ماذا سيكون مروان؟ "ران"؟، داعبت ابتسامة رقيقه شفتي ندى رغماً عنها و هي تتصور ردة فعل مروان عندما يناديه مهند بأي اسم فطالما كان يخبرها بحبه الكبير للأطفال، لاحظت نسرين أن صديقتها سافرت بأفكارها فصاحت بها داعبةً: هااااي...إلى أين وصلت بأفكارك؟ إلى يخت الأميرة نادو؟، نظرت لها ندى و قد أفاقت من أفكارها:ماذا؟ يخت من؟،ضحكت نسرين: أقصد مروان، لكزتها ندى: كفي عن مضايقتي لم أكن أفكر فيه طبعا، زاد ضحك نسرين: لا أصدقك يا حبيبتي...آه لو رأيت نظراتك الشاردة البعيدة أو ابتسامتك الرهيبة لو رآها مروان لكان أُردي قتيلا، و أخذت تقلدها بطريقة مضحكة،ضحكت ندى كثيراً ثم توقفت عن الضحك و كأنها تذكرت شيئا و نظرت لنسرين: ماذا قلت؟ يخت ماذا؟، نظرت لها نسرين باستفهام، فقال ندى: لقد أطلقتِ على اليخت اسم، ابتسمت نسرين: اهاااا....لا لست أنا من أطلق عليه هذا الإسم يبدو أنك لم تري اليخت إن اسمه فعلاً "الأميرة نادو"، أجفلت ندى و قالت ذاهلة:هل تتكلمين بجدية، ضحكت نسرين: ياإلاهي ما الذي أصابك يا فتاة؟ يبدو أن الإسم مألوف، قالت لها ندى هامسة: لكن كان دوماً ما يناديني بأميرتي نادو، أحست نسرين بأن صديقتها من التأثر ما أفقدها القدرة على التنفس و شحب وجهها فأسرعت تحيط كتفيها بذراعيها مداعبة:ألم أقل لكِ أن زوجك يحبك....من يدري كم من المفاجآت سنرى أولا الوشاح و بعده اسم اليخت، ظلَّت ندى ساهمة فقد أثر بها أن تعرف أنه أطلق على اليخت اسم التحبب الذي كان يناديها به، هزَّتها نسرين: هيا يا أميرتي لنعد العشاء، التفتت لها ندى كأنها لم تكن تشعر بوجودها: ماذا؟...آه نعم هيا إلى المطبخ، قادتها نسرين إلى المطبخ: إن الطفلين يتضوَّران جوعاً لنسرع حتى لا يأكلوا أبواب شقتك، ابتسمت ندى ابتسامة خرجت شاحبة ثم استندت على المغسلة:نسرين أعلم أنك ترين ردة فعلي سخيفة....كل هذا التأثر لمجرد اسم.....قاطعتها نسرين:لا يا حبيبتي أن أعلم تماماً ما تشعرين به فرغم اعتراضك عندما قلت لكِ أنك مازلتي تحبينه إلا أنني أعلم أنك تحبينه و ستظلين و أقل بادرة منه توحي لكِ بأنه كان يفكر بكِ تسبب لك الارتباك،احتضنتها نسرين و قالت ندى بصوت خنقه البكاء:تسبب لي التشوش....تجعلني أن أن حياتي الحالية فارغة...خالية...بلا قيمة لأنه ليس معي، بعد أن هدأت ندى اعتذرت لصديقتها عن هذا الانفجار العاطفي فمازحتها: لا عليكِ ذراعي ترحب بك في أي وقت يا حلوتي، ضحكا و اكملا تحضير الطعام.
*******************************
أسرعت ندى لتفتح باب المكتب فقد كان الهاتف يرن بإلحاح عندما رفعت السماعة استقبلها صوت مأمون الحنون الذي يشبه صوت والدها:ها أنت أخيراً أيتها الكسولة إنني اتصل بكِ منذ ساعة، قالت: أعلم أنني تأخرت على غير عادتي، قال ممازحاً: يبدو أنك بدأت تهرمين بالنسبة لمجال عملنا، كانت تعرف إنه يغيظها فابتسمت:محااال أنت تعرفني....أخبرني لما تتصل بي من الصباح الباكر بهذا الإلحاح؟ إنك لا تفعلها إلا عندما يكون وراءك....قاطعها: لقد حفظتينني يا ابنتي....نعم ورائي... و ورائي الكثير إنها مهمة عمل لكِ، عادت لندى حماستها المهنية و أنصتت لكل ما يقوله مأمون،كان يطلب منها أن تسافر إلى الإسكندرية حيث ستغطي مؤتمر مهم سيعقد عن البيئة و ما إلى ذلك من أمور لا تعنيها كل ما فهمته من مأمون أن هذا المؤتمر مهم و المدعوون إليه بغاية الأهمية و طلب منها أن تركز على عدة شخصيات... كتبت وراءه عدة أسماء أملاها عليها و ختم كلامه: و هناك شابين لا أذكر إسمهما يجب أن يكون لهما نصيب كبير من فلاش الكلميرا الخاص بكِ، ابتسمت ندى من تعبيره، أكمل: فهما برغم صغر سنهما إلا أن عملهما مهم جداً في مجال علوم البيئة و الطبيعة لا تغفليهما.... همَّت بسؤاله عن كيفية التعرف عليهما إلا أنه قال لها:لن تجدي مشقة في التعرف عليهما إنهما سُمر...عراض المنكبين....وسيمان...يخطفان الأنفاس كأنهما خرجا تواً من أحد الروايات،ضحكت ندى و قالت له: أحياناً أتساءل لما لم تمتهن التأليف فهو يناسبك أكثر من العمل بالصور الدعائية و الترويج و خاصة بتعبيراتك العجيبة و تشبيهاتك الجهنمية، ضحك: إنها تخدم عملنا هذا أيضا يا عزيزتي، سألته: متى سيكون هذا المؤتمر؟ اعذرني فرغم أنك تكلمت كثيراً عن أهميته إلا أنني لم أسمع به من قبل أن تخبرني؟، قال: أعلم فهذه الأمور خارج نطاق اهتماماتك فإن لكِ عالمك الصغير لتديريه بالمناسبة كيف حال فتاكِ الوسيم؟، للحظة ظنَّت أنه يتحدث عن مروان إلا أنها سخرت من غبائها و قالت له متنهدة: مهند؟ إنه على خير ما يرام و دوما يسألني عن الجد "موون"، ضحك مأمون بفرح: كم أحب أن يناديني جدي موون، شاركته بالضحك: لا أعلم ما يسرك بذلك إنه يشوه اسمك، قال لها:لا تنظري للأمر بهذا الشكل يمكننا أن نترجم كلمة "موون" لتكون قمر...إنني بارع بالانجليزية، زاد ضحك ندى و هي تفكر مدى تعلق مهند بمأمون فهو يعامله كجد له كما أن مأمون الذي توفيت زوجته قبل أن يرزق بأطفال كان يحبه كحفيد له، سألته مرة أخرى: متى يكون موعد المؤتمر؟ أجابها: بعد أسبوع، قالت: ياااه إنه بعيد عندما حدثتني عنه ظننت انه غداً أو بعد غد، قال لها: لقد أردت أن أخبرك مبكراً لتنظمي أمورك مبكراً....لتنهي أعملك مكتبك و تتدبري أمر مهند كما انني لم أحجز لكِ بالفندق الذي سيقام فيه المؤتمر بعد، قالت: أتعلم أنك ملاك...لقد فكرت بكل شئ حتى مهند، قال و هو يتصنَّع الغرور: أعلم...أعلم أنني ملاك و الدليل أنني بدلاً من أن أحلق لحيتي صباحا قضيت وقت أطول و أنا أقُص في أجنحتي البيضاء حتى أستطيع الذهاب للشركة، ضحكت:كم أحب الحديث معك إنه ينسيني همومي،نهرها بلطف: أي هموم أيتها الفتاة مازلت صغيرة على الحديث بهذه النبرة المنهزمة و الكلام عن الهموم كالعجائز....هيا إلى العمل و يكفينا ثرثرة لليوم، قالت: حسنا يا سيدي القائد...كدت أنسى إخبارك سوف أذهب قبل المؤتمر بيوم لأستقر و أرتب أموري كما أنه لا داعي لتُقلق نفسك و تحجز لي غرفة سوف أتولى أنا كل الأمور، قال لها: حسنا يا صغيرتي....كما تريدين سوف أتركك الآن لعملك إلى اللقاء، أغلقت ندى السماعة و بدأت تعمل كانت ستتصل بالشركة السويدية لتؤجل موعد استلامهم للصور لكنها عدلت عن ذلك و حملت كاميرتها و قررت أن تعمل لوقت متأخر لتنجز كل شئ فلن يفيد أن تؤجل عمل من أجل عمل، تركت رسالة صوتية على هاتف المكتب و حملت معداتها و أغلقت المكتب وخرجت....عندما انتهت من أخذ اللقطات المناسبة عادت إلى المكتب لتظهر الصور و بعد أن انتهت صلًّت الظهر ثم خرجت لتتناول غداءها، عندما عادت للمكتب كان بابه مخلوع هرعت للداخل مذعورة فوجدات بعض الأوراق مبعثرة هنا و هناك لكنها لم تجد أي شئ مفقود، زفرت بارتياح إلاًّ أن الذعر إنتابها عندما فكرت أن هناك من كان يعبث بعملها قطع أفكارها صوت رنين الهاتف فردت قبل أن يرد المجيب الآلي:ألو من معي؟،لم تجد رد من الطرف الآخر و كل ما سمعت هو صوت لأنفاس ثقيلة تجاهلت الأمر و أكملت عملها، بعد العصر ذهبت للشركة السويدية و سلمت الصور ثم مرًّت على نسرين التي كانت تتحدث مع زوجها_ الموجود في الولايات المتحدة_على الهاتف فتحت لها الباب و أشارت لها بان تدخل بعد أن انهت المكالمة سألتها ندى:كيف حال زوجك في الغربة، قالت نسرين بحنين شديد: إنه بخير و قال لي أنه مشتاق لنا كثيراً، قالت ندى:أعلم....من ذا الذي يملك زوجة مثلك و فتاة جميلة كـنها و لا يشتاق لهما بجنون احتضنتها نسرين بمحبة:أشكرك يا حبيبتي...أخبريني لمن أدين بهذه الزيارة الجميلة، ضحكت ندى و قالت:أعدي لي كوباً من الشاي أولاً ثم سأخبرك بكل شئ، جلستا إلى طالة المطبخ تحتسيان الشاي و أخبرتها ندى بقلق عن ما حدث في المكتب عندما ذهبت لتناول الغداء و بعدها ذلك الاتصال الغريب، قالت نسرين بقلق: يا قوة قلبك و هل تجرأتِ أن تتركي المكتب مرة أخرى، قالت ندى: عاجلاً أم آجلاً سأتركه فلن أبيت فيه كما ان كل ما في الأمر أن لص ظن أن بإمكانه سرقة شئ و لم يجد ما يفيده وسط الكثير من الأفلام و قوارير الأحماض، قالت نسرين بتشكك: لا أظن ذلك و إلا لما أخبرتني بما حدث بمثل هذا القلق، قالت ندى لتصرف تفكير صديقتها عن هذا الموضوع: كدت أنسى أن أخبرك سوف أحتاج أن أترك مهند عندك يومين، قالت نسرين مُرحبة:أنت تعرفين أنه على الرحب و السعة في أي وقت، أخبرت ندى صديقتها عن المؤتمر و عندما وصفت لها العالمين كما وصفهما مأمون ضحكت نسرين و قالت لتغيظها: يذكرني هذا الوصف بزوجك المصون، قالت نسرين بغيظ:ليس زوجي فقط الأمر ينطبق أيضاً على زوجك،ضحكت نسرين: نعم هما الإثنان تنطبق عليهماهذه الأوصاف....و أكملت هازلة:من يدري قد يكونا غيًّرا مهنتهما و صارا عالمان بيئة، ضحكتا كثيراً ....عندما شارفت الشمس على المغيب قالت ندى لنسرين أنها ستمر عليها الساعة الثامنة لتأخذ مهند بعد أن تنهي بعض أعمالها.


لسه باقي الجزء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   السبت 8 ديسمبر - 17:05:23

باقي الجزء السادس


صعدت ندى الدرج بقلب منتفض لكنها وجدت باب المكتب مقفل كما كان و عندما دخلت أحست أن الأشياء ليست كما تركتها رغم أن كل شئ يبدو طبيعياً إلا أنها متأكدة أن هناك من دخل المكتب في غيابها و عبث بأغراضها....انتابها الذعر مرة أخرى إزاء هذه الفكرة فأغلقت باب المكتب عليها بالمفتاح على غير العادة و أسرعت تنهي أعمالها بسرعة لتعود إلى المنزل لو كان هناك من يجرب ان يمزح معها فقد حقق غايته بهذا المزاح الثقيل فها هي تعمل بدون تركيز و قد شغلها هذا الموضوع.....


*******************************
بعد أن وضعت مهند في فراشه استلقت و قد جافاها النوم و هي تفكر بموضوع اقتحام المكتب في كلتا المرتين أيّاً كان الفاعل فقد ترك وراءه دليل على وجوده في المكان اتراه أحد يحاول دب الرعب في قلبها ليدفعها إلى ترك العمل لكنه لا يعرف أن الأمر يتطلب اكثر من ذلك بكثير لكنها اعترفت أنه نجح نوعاً ما في إرعابها.
مر يومين غرقت فيهما ندى بالعمل كما أن مأمون أرسل لها عشرة أفلام لتقوم بإظهارها لأنه كما يقول لم يرى صور تضاهي الصور التي تظهرها جودة....لم يتكرر ما حدث في المكتب يوم الأحد مرة أخرى فزال كل قلق كان انتابها وقتها....يوم الثلاثاء تأخرت ندى في العمل رغم انها لا تظل ليلاً في المكتب إلا في الحالات الطارئة....أغلقت باب المكتب الخارجي كما فعلت يوم الأحد و أخذت تعمل...فكرت أن مروان لم يظهر طوال هذا الأسبوع لقد اشتاقت له واستغربت من طريقة تفكيرها و زفرت بغضب إنني أعيش بدونه منذ خمس سنوات وها هو الآن يغيب أقل من أسبوع و قد اشتقت له و كم أغضبها شعورها هذا فدأبت تعمل بعنف حتى أحست أن الصور ستتمزق في يديها توقفت فجأة عندما سمعت صوت في الغرفة الآخرى _خيل لها أن قلبها توقف عن العمل و لم يعد يخفق_ سارت بخفة إلى الغرفة الأخرى يبدو أنه أيا من كان هناك فهو يظن أنها غادرت المكتب...لمحت خيال لشخص ضخم فخرجت منها صرخة لا تكاد تسمع فقفز الرجل و ضربها على رأسها.
استيقظت على أصوات غير مفهومة وسطع ضوء أمام عينيها....عندما تمكنت من الرؤية رأت نسرين تقف و قد صمًّت يديها إلى صدرها بخوف و ضراعة و كان هناك شخص منحني على رأسها....إنه...إنه مروان...ماذا يفعل هنا....قالت أول ما خطر ببالها:ماذا حدث؟ ما الذي أتى بك إلى هنا؟ أجلسها مروان وقال بغيظ: ما الذي أتى بي إلى هنا؟!! هل هذا كل ما استطعت قوله بعد أن سببت لنا الخوف حتى جف الدم بعروقنا، لم تفهم ندى ما يقول فقالت نسرين و هي تقترب منها: أتذكرين عندما مررتٍ علي قبل المغرب لتعطيني بعض الألعاب للطفلين؟...قبل أن تذهبي لشركة مأمون، قالت ندى: نعم و بعدها أتيت إلى هنا و نسيت الوقت و أنا أعمل، صاح بها مروان: نسيتِ الوقت؟ إنك....قاطعته ندى بحدة: نعم...قاطعتهما نسرين معاً:كفى....توقفا عن التصرف كالأطفال...ما كنت أحاول إخبارك به أنك نسيتِ هاتفك المحمول و عندما اتصل مروان بك رددت عليه....قالت ندى موجهة كلامها لمروان بغضب: من أين لك برقمي، رد عليها بنفس الغضب: لا أظن أنه رقم الملكة إليزابيث، كانت ندى على وشك الرد عليه عندما صرخت نسرين بهما: يكفـــــي أنكما غير معقولان إنظرا لما تفعلانه....سوف أتكلم و إن قاطعني أحد ساُضرم النار بكما...يكفي أنني وقفت أتفرج على مروان و هي يخلع باب المكتب بكتفه و عندما دخلنا وجدناكِ متردية على الأرض كالقتيلة....كنت أخبرك باتصال مروان عندما سأل عليكِ انتابني القلق و خاصة عندما اتصلت بالمكتب ولم تجيبي، قالت ندى: لقد نزعت سلك الهاتف لكي لا يقاطعني أحد، لم يحتمل مروان أن يظل صامتأً: لا يقاطعك أحد؟ هل جننت أيتها السيدة؟ إن الساعة الواحدة بعد منتصف الليل من يعمل لهذا الوقت و يغلق عليه بابه و و ينزع قابس الهاتف و كأنه في الصحراء وحيداً لقد كدنا نجن قلقاً عليكِ و أنت هنا تقومين بدور السيدة التي تدير أمور العالم، قفزت على قدميها بغضب: إنك تعديت حدودك، وقفت نسرين بينهما كحاجز و قالت:اهدءا، قالت ندى و كانها لم تسمعها: ثم أنه ليس من حقك أن تؤنبني أو حتى تقلق علي أنا أعتذر لنسرين عن ما سبًّبته من قلق أما أنت....صمتت أمام نظرة نسرين المؤنبة أما مروان قال بضيق: معك حق على كل حال من أنا لأقلق عليكِ، أحست بمدى غباء كلماتها و كيف أثرت بمروان إلا أنها قالت له بعناد: كما إنك السبب في قلقي منذ أول الأسبوع....إنني أتعرض لمضايقات من فترة، نظر لها باستفهام: أي مضايقات؟، قالت: لا تدعي الجهل أحدهم اقتحم مكتبي مرتان أول الأسبوع هذا بالإضافة للاتصالات الغامضة يومياً، نظرت لها نسرين محذرة كأنها تقول لها"إيَّاكِ أن تقدمي على ما أظنك ستفعلينه" إلا أن ندى تجاهلت نظرة نسرين و قالت لموران: من يعلم قد تكون أنت وراء ذلك، نظر لها بصدمة: من؟ أنا؟ ما الذي تقولينه هذا؟ من المستحيل أن أؤذيكِ و لو فكر أحد أن يمسك بسوء سيكون آخر يوم في حياته، تأثرت نسرين بكلام مروان و خاصة الطريقة التي تحدَّث بها يعرف منها الأعمى أن هذا الرجل متيم بحب زوجته إلا أن ندى كانت من الإنفعال ما جعلها لا تستطيع التوقف:نعم إنه أنت إنك غاضب لأنني أعتمد على نفسي و لم أعد أحتاج إليك_و ذلك على عكس ما تشعر به تماماً_....لاحظت ندى كيف ضاقت عينيه بألم، نظرت لها نسرين كأنها تقول "هل ارتحت عندما جرحتيه بهذا الشكل؟"، هم مروان بالخروج عندما سمع نسرين تقول لندى: كيف أذيتِ رأسك بهذا الشكل المريع؟ لا بد أنها كانت سقطة مريعة، قالت ندى بصوت خافت: لا إنه ذلك الرجل صفعني عندما فاجأته في غرفة صفاء يتسلل في الظلام، التفت مروان و صرخ: ماذا؟؟؟، انتفضت الفتاتان بسبب صرخته المدوية تقدم مروان من ندى و أمسك بذراعيها: ماذا قلتِ؟ هل اقتحم أحدهم المكتب و أنت هنا؟ و هاجمك أيضاً؟، لم ترد ندى عليه كان شكله يرعب بعينيه اللتين استحال لونهما إلا الأحمر القاني كما برز عرق نابض في رقبته من شدة الغضب: لم أظن أن الأمر هكذا كنا أظنك تختلقين القصص، تركها فجأة حتى إنها كادت تقع أرضاً، أخذ يذرع الغرفة بغضب ثم ضرب قبضته في كف يده بقوة: أيًّا كانوا لسوف يدفعون ثمن هذا، التفت لها و تحسس الكدمه الموحودة في جبهتها: هل آذاكِ هذا الوغد كثيراً؟، أخرستها ردة فعله فابعدت رأسها عن يده و قالت بارتباك:لا...لا...لقد لطمني فقط عندما.....قاطعها صوته و هو يرعد مهدداً و متوعداً (لهؤلاء) الذين فكروا حتى بالمساس بزوجته ثم خرج مسرعاً، نظرت ندى لنسرين التي قالت لها: نعم....وااااو....ياإلاهي لا أتمنى أن أواجه زوجك و هو غاضب، ثم قالت لندى مؤنبة: أرأيت ماذا فعل عندما عرف أن الكدمة التي في رأسك من فعل بائس ما؟ لم يكن يجدر بكِ أن تقولي له ذلك الكلام الجارح، ارتمت ندى في حضن صديقتها تبكي: لا أدري يا نسرين أي شيطان دفعني لقول هذا الكلام أعتقد أنها غريزتي المستميتة للقتال فأنا....أكملت نسرين: إنك تظنين إن بقتالك له ستثبتين لنفسك إنك لا تحتاجينه.... أفهمك يا حبيبتي لقد كنت أفعل مع نور_زوجها_ مثل هذه الأمور عندما كنا منفصلين منذ سنتين لكن ما لبث كلاً منا أن تخلَّى عن عناده و عدنا لبعضنا و ها نحن في منتهى السعادة.


يتبعـــــــــــــــــــــــــ..............


و أظن مفيش أطول من كده جزءVery Happy
ده حتى جيت انزله قالي ان طول الرد كبير اوي فنزلته على مرتين
احنا بس نتمنى ننول الرضاVery Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الأحد 9 ديسمبر - 18:11:34

صباح الرعب يا زاهرة
انا قريت الجزء ده الساعة 3 صباحا وكله نايم وخليتنى قاعدة بتلفت حواليا حاسة ان فيه حد هيطلعلى فى الضلمة واختك بقى متتوصاش فى الجبن
مشوق بس يخووووووووووف اوووووووووى
مستنية الباااااااااااااااااااقى يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم   الأحد 9 ديسمبر - 18:31:00

راااااااااااااااااااااااااااائعة يا زاهرة
وفعلا هو جزء طويل وزى العسل كمان عشان هو منك

ورضا ايه ياعسل ده أحنا اللى نتمنى ننول رضاك بس عننا

ربنايسعدك ياقمرى وتمتعينا بروائعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ودارت الأيــــام....أحب رواياتي على قلبي و ضروري أعرف آرائكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عفاريت هندسة المنصورة :: المنتدى العاطفى :: قصص و حواديت-
انتقل الى: