عفاريت هندسة المنصورة

عفاريت هندسة المنصورة


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
3aMoOr
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3210
العمر : 29
Localisation : still searching
Emploi : stnd
Loisirs : no means
نقاط : 39397
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 24/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 6:19:30

سورى يا جماعة ... انا سبب التأخير ...

خلاص يا زهرة السابع اتنهى ... نزلى بقى الجزء التامن ... وانا فى الانتظار

اعتذراتى لـ اميرة ودندونة وهيلين

مرسى ليكى اوى يا زهرة

عموووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 8:27:50

أميرة الطفولة كتب:
أنتى وقفتى الجرعة ليه يازاهرة
تقل ده علينا ولا ايه

هههههههههههه

لا تقل و لا حاجه يا قمري

و أنا اقدر اتقل عليكم برضه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 8:29:52

HILLIN كتب:
صحيح يا زاهرة انتى روحتى فين

العزر الوحيد انه لو النت فاصل
لكن غير كدة
فيه كلام تانى

يعني هوه شويه يفصل و شويه ييجي
بس قلت مش انزل أجزاء كتير علشان استاذ عمور

و سوري يا بنانيت عالتأخير

و لعيونكم هنزل جزئين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 8:30:36

3aMoOr كتب:
سورى يا جماعة ... انا سبب التأخير ...

خلاص يا زهرة السابع اتنهى ... نزلى بقى الجزء التامن ... وانا فى الانتظار

اعتذراتى لـ اميرة ودندونة وهيلين

مرسى ليكى اوى يا زهرة

عموووور

لا شكر و لا حاجه يا باشا

و الشكر ليك عالمتابعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 8:32:38

الجــــــــــــزء الثامـــــــــــن

ذهبت سارة إلى منزل اهلها و لم تحكي لهم ما حدث و كل ما اخبرتهم به أنها تحتاج إلى تغيير المكان... أحس فؤاد و زوجته أن هناك خطب في ابنتهم و تأكد احساسهم عندما حضر فراس و طلب ان يتكلم مع سارة إلا انها رفضت و عندها صعد فراس لها و أخذ يطرق الباب بقوة: سأكسر الباب إن لم تفتحي، انفجرت سارة بالبكاء و صاحت من بين شهفاتها: ارحل يا فراس ، عندما سمعها تشهق بالبكاء رق صوته: سارة... حبيبتي اخرجي لنتحدث و عندما لم تجبه نزل إلى حيثيوجد فؤاد و علا اللذان سيطر عليهما الذهول و فال لهم: سوف أرحل، أمسك به فؤاد: ماذا هناك يا فراس؟ هل تشاجرتما؟، أجابه فراس بصوت مخنوق: هذا لانني غبي... أغبى من أن أستحقها، كانت سارة نقف في الطابق الثاني و عندما سمعته يقول هذا عادت لغرفتها و اكملت بكاءها.
خاول فراس مرات عديدة أن يلتفيها لكن والديها أخبراه أنها تعتزل الكون و حاولا مساعدته كثيرا من غير أن يطلبا أي تفسير لما يحدث لكن لم يفلخا.
أغرق فراس نفسه في عمله حتى بلغ حد الاتهاك و قال له صديقه علاء: رفقا بنفسك يا فراس أنت تقتل نفسك و بهذه الطريقة...نظر له فراس: و هل سيكون لوحودي في هذه الحيتة فيمة عندما لا تكون معي، ربت علاء على طكتفه: لقد أخطأت...لن أخدعك و أقول لك انت لم تخطئ لكن سارة تحبك و يوما ما ستغفر لك... لكن الجرح لم يبرد بعد... لا تيأس يا صاحبي حاولجلس فراس في سيارته أمام فيلا فؤاد و انتظر حتى خرجت سارة، أحس بوخزة ألم عندما رآها.... لقد اختلف شكلها كثيرا... صارت أنحف و تكونت هالات سوداء حول عينيها في المجمل صارت كحطام و أكثر ما آلمه أنه من فعل بها كل هذا، لقد كانت تتجنبه و ترفض رؤيته طوال شهرين منذ أن رأته مع (حنان) و من يومها و هو لم ينجح في أن يصل إليها أو يتحدث معها لكن هذه المرة لن تفلت منه، رآها و هي تركب سيارة والدها فانطلق خلفها.
توقفت أمام حديقة أطفال و عندما هم بمناداتها رآها تلوح لصديقتها.... مشى وراءها لكنها تاهت منه في وسط الحديقة... حاول أن يجدها لكن كل محاولاته راحت هباءا مسح وجهه في إحباط و عندما استدار ليرحل سمع طفلتان تضحكان و تقول أحدهما للأخرى: أخيرا نجحت ماما في أن تقنع خالتي سارة بأن تسافر معنا إلى الإسكندرية، إلتفت فراس للبنتين و توجه ناحيتهما ثم انخفض حتى يتناسب طوله مع الفتاة الصغيرة و مد يده لها مصافحا: مرحبا بك يا آنستي الصغيرة، في بادئ الأمر تعجبت البنت منه و لكنه شجعها بأن ابتسم فمدت له يدها الصغيرة و صافحته، سألها: أين عساي أن أجد سارة؟، قالت له: خالتي سارة؟ وهل تعرفها؟، ابتسم: نعم يا صغيرتي أنا زوجها، أمالت رأسها على جانب و كأنها تحاول تذكره ثم صرخت: نعم... إنه أنت لقد تذكرتك، ضحك فراس و قال لها: نعم إنه أنا، أمسكته من يده و ركضت به و عندما لمح سارة من بعيد توقف فأخذت تجره لكنه شدها إليه برفق: لحظة يا صغيرتي... أنا و سارة تشاجرنا و كنت أريد أن أراها فقط حبيبتي هل لك أن تخبريني متى ستسافرون إلى الإسكندرية و أين ستقطنون؟ ،وصفت له شاليه والدتها بصعوبة و قالت له سوف نسافر غدا صباحا ، شدها إليه و احتضنها: شكرا يا ملاكي الصغير، ابتسمت و قالت: أي خدمة يا... قال لها: فراس يا صغيرتي، قالت له: حسنا يا عم فراس، سألها: هل في الإمكان أن تسدي خدمة للعم فراس؟، هزت رأسها في حماس ، قرب رأسه منها و همس كمن يخبر أحد سر خطير: لا أريدك أن تذكري للخالة سارة أي شئ عن لقائنا هذا حسنا؟، سألته: لكن لماذا؟، قال لها:لأنني كما أخبرتك تشاجرت معها و لو عرفت أني حضرت لن توافق أن أذهب إلى الإسكندرية و من الممكن أن لا تحضر معكم لكي لا تراني ... هل تريدينها أن تحضر معكم؟، قالت: طبعا، قال لها: إذا سرنا الكبير في بئر عميق، قالت له: في بئر عميق و كبير؟، ابتسم و قبل وجنتيها الصغيرتين و سار مبتعدا و هو يفكر لقد خدمته الصدفة هذه المرة لكنه لن يترك شئ للصدف مرة أخرى.
عندما وصل إلى الاسكندرية ذهب إلى حيث وصفت له الصغيرة و بعد أن سأل شخصين عن المكان فعلا وجد سارة مع صديقتها و هما تجلسان خارج الشاليه لكن سارة لمحته و أسرعت بالدخول، مر بعدها يومين و فراس لا يرى أثر لأحد في الشاليه لا سارة و لا صديقتها و لا حتى الفتاة الصغيرة فيئس و قرر أن يعود إلى الفندق، عندما وصل إلى الفندق قرر أن يمر على الاستقبال و يسأل عن اسم سارة فقد تكون نزلت بهذا الفندق و بإمكانه أيضا أن يأخذ منه أسماء بعض الفنادق ليبحث فيها و هو في طريقه اصطدم بطفلة و عندما انحى ليحملها هتفت: العم فراس، أشرق وجه فراس لرؤيتها و ضمها إليه: منقذتي...ها؟ أخبريني كيف حال سرنا الكبير، قالت له: في بئر عميق، قهقه ضاحكا: حسنا يا حلوتي... لكن أخبريني لما أنت هنا؟ ألم تقولي لي... قاطعته: نعم كنا في الشاليه و لكن خالتي سارة طلبت من أمي أن نذهب للفندق و بصراحة أنا أراه أفضل بكثير، ابتسم لها: معك حق... هيا إذهب و إلعبي لا أريد ان أعطلك و لكن لنا لقاء آخر يا حلوة، قالت و هي تطبع قبلة على خده: طبعا.. إلى اللقاء، و ركضت مبتعدة، أمضى فراس باقي اليوم في غرفته لكي لا تراه سارة و تهرب مرة أخرى و عزم على أن يحدثها في اليوم التالي و مهما فعلت لن يتركها تفلت من يده حتى يفهمها الموضوع.


يتبعـــــــــــــــ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 8:34:22

الجزء التــــــــاسع

و اللي هوه قبل الاخير

ظل في غرفته حتى الظهر يتقلب في فراشه فقد كان يعاني من صداع مدمر لأنه لم يستطع النوم من كثرة التفكير، نزل إلى بهو الفندق ثم سأل عامل الاستقبال عن رسائل وصلت له فسلمه رسالة: لقد وصلت هذه في الصباح المبكر يا سيدي، نظر فراس للظرف و وجد عليه اسم علاء صديقه لكنه لم يفتح الظرف فهو متأكد أنه يطلب منه أن يعود ليوقع بعض الأوراق في الشركة، وضع الظرف في جيبه و توجه إلى حديقة الفندق حيث يلعب الأطفال لعله يجد تلك الفتاة الشقية و تدله كعادتها على مكان وجود سارة ، عندما وصل إلى الحديقة لم يكن بحاجة إلى من يدله عليها فقد رآها و هي تقف مع صديقتها وسط الأطفال و هم يلعبون فأسرع الخطى إليها و عندما رفعت سارة رأسها و رأته اتسعت عينيها ذهولا .... استدارت و تركت صديقتها... كانت تسير بسرعة و كأنها على وشك الركض لكن فراس لحق بها و أمسكها من ذراعيها: ها أنت ... أخيرا استطعت أن أجدك، استدارت له: نعم ... ماذا تريد؟، كرر كلامها بدهشة: ماذا أريد ؟ألا تعلمين ماذا أريد؟أريدك أن تفهمي...صاحت به: أن أفهم ماذا أن أفهم أنك أحببتني فعلا و لكن عندما دق الحب القديم بابك لم تستطع أن تقول لا... أنت معذور فكما يقولون ما الحب إلا للحبيب الأول، غضب من أسلوبها الساخر: توقفي عن هذا الكلام أنا لم أكن أحب حنان، قالت له: حنان؟ اسمها حنان؟ ترى هل وجدت عندها الحنان المرجو؟، نفضها بقوة: كفاك سخرية، انكمشت في ألم... و عندما أحس أنه آلمها خفف قبضتيه و رق صوته:أنا آسف أعلم إني آلمتك و لكني لم أقصد ... لم أقصد أن أجرحك... لم أكن اقصد أن... و اختنق صوته، فأكملت عنه: لكنك آلمتني و جرحتني و أفقدتني الثقة في الحب، قال لها: أنا هنا لنعود معا، سألته: بهذه البساطة؟ يا فراس ما بيننا انتهى و أعتقد أنها غلطتي لأنني لم أوضح لك يومها أنني أريدك خارج حياتي، عاد فراس إلى غضبه: لا يا سارة أنت لا تريدين ذلك... أنا أحبك و أنت تعلمين هذا، رفت سارة برموشها لتمنع دموعها من الإنهمار ... أحست أنها نالت كفايتها و لم تعد تحتمل هذا الموقف، قالت له: اتركني لقد ضاق صدري من هذا الموضوع، تملصت منه و مشت قليلا إلا أنه لحق بها و أمسكها مرة أخرى و أدارها نحوه لتنظر إليه: سارة؟....انظري إلي،انهمرت الدموع على خديها و أحنت راسها... حاولت أن تفلت من قبضته: دعني .....أرجوك دعني يكفيني ما عانيته حتى الآن، قال لها: لا لن أتركك تذهبين كفاك هروبا لقد هربتي مني بما فيه الكفاية، قالت له:فراس أنا... قاطعها: إن هذه الفتاة لا تعني لي شئ لقد ذهبت لمقابلتها لأثبت لنفسي أنها لا شئ و لأريها أنها لا تعني لي شئ... أعلم أن رغبتي في إذلالها جعلتني أخطئ فمقابلتي لها وضعتني في خانة الخائنين لكن أنا احبك و لم أتوقف يوما عن حبك ،رفعت وجهها و نظرت له بعينيها الدامعتين: وهل أحببتها، أجابها بسرعة: أبدا بعمري لم أحب غيرك، حاولت أن تفلت منه مرة أخرى لكنه أمسكها بقوة: لم أحب و لن أحب سواك و لم تكن هذه الفتاة إلا سراب ... سراب عشته من سنوات و لك يكن له أي صدى أو أثر في حياتي أما أنت فزوجتي و أميرتي و حبيبتي و أم أولادي و كل ما يهمني في هذه الحياة، أحست سارة أنها بدأت تضعف تحت تأثير كلامه و كانت على وشك أن ترمي نفسها بين ذراعيه و تنشج بالبكاء و لكنها رأت شاب متوجه نحوهما و حياها: أهلا سارة ألا تذكرينني؟ أنا وائل، فكرت سارة إنه القشة التي ستتعلق بها و قالت: اها.... وائل، عندما قرأت إمارات الإستفهام على وجه فراس فكرت إنه لا ضير من أن ترد لفراس قليلا من الألم الذي ألحقه بها فقالت: هذا وائل جارنا الذي تقدم لخطبتي قبل أن أتزوج، اتسعت عينا فراس صدمة لطريقة التقديم الغريبة هذه و بعدها تكلم وائل و ياليته لم يتكلم قال موجها كلامه لفراس: نعم.... لكنها تزوجت من شاب آخر اسمه فراس... لقد أحبته لكن حصلت بينهم مشاكل و افترقوا و حتى الآن ترفض الحديث عن سبب خلافهما.... ثم نظر لسارة و أكمل: اها ... لم تقولي لي متى ستحصلين على الطلاق؟، اتسعت عينا سارة ذعرا و من الواضح أن وائل لا يعرف فراس شكلا و لا يدري أن الشخص الذي يناقش أمامه قضية طلاقها من فراس هو فراس نفسه، نظرت لفراس فوجدت وجهه مظلم من الغضب لكنه تكلم بهدوء: وأنت ما دخلك يا أستاذ وائل بموضوع طلاقها؟، قال له: أنا أرغب في أن أحاول مرة أخرى مع سارة فقد توافق ... و ابتسم بسماجة و أكمل: لم يحالفها الحظ مع فارس الأحلام ....أعتقد أنه إنسان غبي لأنه لم يقدر ما كان بيده، هنا لم يستطع فراس أن يمسك أعصابه و خطا إلى الأمام و امسك بتلابيب وائل و لكمه لكمة أطاحت به و انحى و سحبه من على الأرض و عندما هم بضربه مرة أخرى صرخت سارة بفزع: فراس... لا أرجوك، وقفت أمامه كحاجز لتحمي وائل وراءها أنزل فراس يده و نظر لها بعتاب لدفاعها عن وائل بهذا الشكل، صرخت فيه: ما هذا؟ هل وصل بك الحال إلى قتل الناس؟ ألا يكفيك ما فعلته بي؟، ثم ضحكت بسخرية و أشارت بذراعيها في الهواء: سوف أمنحك السعادة الأبدية... سوف نعيش معا في عالم الأحلام..... يا أميرتي... أنت أجمل ما حدث لي في حياتي كلها، ثم نظرت له بغضب و أكملت: ألم يكن هذا كلامك لي... تهدج صوتها: ألم يكن هذا وعدك لي؟ و بما أنك لم تقدر أن تفي بوعدك إذن اخرج من حياتي... لا أريد أن أراك... أتفهمني لا أريد أن أراك أبدا، نظر فراس إلى وائل فرفعت يدها و صاحت: لا... لا يا فراس لا أريدك أن تلحق بي في أي مكان ولا أريدك أن تنهال ضربا على أي شخص لمجرد أنه بالقرب مني و من الآن أنت خارج حياتي، ركضت سارة عائدة إلى الحديقة، نظر فراس إلى وائل بغضب فانكمش وائل ... ركض فراس وراء سارة و امسكها: اسمعيني ... ارجوك أنا أعرف أنك تحبينني و مادمت تحبينني فبإمكانك أن تسامحيني؟، استدارت له و قالت بكل الألم الذي يعتمل في قلبها: أحبك؟ أنا لا أحبك... أتفهمني؟ أكرهك أكرهك.. اتركني، صاح بها: لن اتركك... أخبريني ماذا تريدين مني أن أفعل لأرضيك، أطرقت برأسها وهمست: أن تتركني و ترحل، نفضها في عنف: انطري إلي و قولي ماذا تريدين مني لترضي؟ و أنا سأمنحك ما تريدينه؟، نظرت له من بين دموعها و قالت: أريدك أن ترحل عني، تركها و رفع يديه علامة على نفاذ صبره و قال: لك ماشئت... لك ما شئت و مرحى لك ما تفعلينه بي و بك... ثم قرب وجهه من وجهها: مرحى لك هروبك.
ركب فراس سيارته و هو يلعن اليوم الذي وقع فيه نظره على سارة لقد أسرت روحه... لقد جلبت له الشقاء ... الشقاء الأبدي، قاد فراس سيارته بسرعة جنونية و لم يبالي إلا بشئ واحد وهو الوصول إلى القاهرة و الذهاب إلى فؤاد_والد سارة_ و لم ينتبه فراس من أفكاره إلا على صوت بوق سيارة و لكنه لم يستطع أن يسيطر على السيارة و حصل التصادم.



يتبعــــــــــــــــ.................
اشوفكم في الجزء الاخيييييييييييييير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 16:30:16

هلا يازاهرة

بجد وحشتييييييينى ووحشنى كتاباتك

وفعلا الجزءين دول حلوين قوووووووووووووووى

وبالنسبة للأسف بتاع عمور فعموما ولا يهمك
ربنا يسعدكوا كلكوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 16 نوفمبر - 17:15:24

أميرة الطفولة كتب:
هلا يازاهرة

بجد وحشتييييييينى ووحشنى كتاباتك

وفعلا الجزءين دول حلوين قوووووووووووووووى

وبالنسبة للأسف بتاع عمور فعموما ولا يهمك
ربنا يسعدكوا كلكوا


و انتي وحشتيني اكتر يا قمري

و بالنسبه للحلاوه فربنا يحلي ايامك
انت اللي حلو و أبو الحلوين كمان


أظن أنا عوضت التأخير و لا ايه؟

معدش إلا جزء واحد و نخلص الروايه دي
و ننقل عالروايه اللي بعدها

ده لو لسه مزهقتوش مني و من شخابيطي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HILLIN
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2850
العمر : 29
Emploi : student
Loisirs : el mansoura
نقاط : 38262
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   السبت 17 نوفمبر - 15:42:25

اقتباس :
سورى يا جماعة ... انا سبب التأخير ...

خلاص يا زهرة السابع اتنهى ... نزلى بقى الجزء التامن ... وانا فى الانتظار

اعتذراتى لـ اميرة ودندونة وهيلين

مرسى ليكى اوى يا زهرة

عموووور

لا حصل خير عادى

بس انتى اتاخرتى ليه يا زاهرة كنا عايزين نخلص القصة قبل الامتحانات
وبجد فراس دة اخلاقة ديقة اوى
كملى يلا.............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأحد 18 نوفمبر - 11:28:04

HILLIN كتب:
اقتباس :
سورى يا جماعة ... انا سبب التأخير ...

خلاص يا زهرة السابع اتنهى ... نزلى بقى الجزء التامن ... وانا فى الانتظار

اعتذراتى لـ اميرة ودندونة وهيلين

مرسى ليكى اوى يا زهرة

عموووور

لا حصل خير عادى

بس انتى اتاخرتى ليه يا زاهرة كنا عايزين نخلص القصة قبل الامتحانات
وبجد فراس دة اخلاقة ديقة اوى
كملى يلا.............................

معلش يا غزالي النت كان فاصل

أنا هنزل اهو الجزء الاخير

و بعد الامتحانات نبقى نبدأ بالروايه اللي بعدها

و شكرا يا غاليين على صبركم عليا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأحد 18 نوفمبر - 11:34:34

و أخييييييييييييرا
الجزء الأخير
و لما تخلصوه عاوزه اعرف الآراء و بصراحه



أفاقت سارة من نومها على صوت هاتفها المحمول ، تحسست طريقها في الظلام و أمسكت الهاتف : ألو من معي؟... نعم يا أمي... خير؟، صمتت قليلا لتسمع والدتها ثم شهقت: متى؟ متى حدث ذلك؟ حسنا حسنا سوف أحضر، حاولت والدتها منعها لكنها لم تقدر؟، نفضت الغطاء عنها و أيقظت صديقتها: نها .. نها سوف أعود إلى القاهرة، عندما سمعت صديقتها كلمة القاهرة انتفضت: نعم؟ هل جننت؟ أتعرفين كم الساعة الآن إنها الرابعة فجرا... لماذا تعودين إلى القاهرة الآن؟، جلست سارة بجوارها و قالت: لقد تعرض زوجي لحادث يا نها... ثم بكت: لقد ... لقد أتى إلى هنا وراءنا، شهقت نها بصدمة، قالت سارة: نعم كان يريدني أن أرجع له لكنني رفضت و قلت له أنني أكرهه فرحل و هو غاضب، حضنتها نها : اهدئي... اهدئي يا حبيبتي ما كل هذا؟ لم لم تحكي لي؟، جلست سارة و حكت لها سبب طلبها الطلاق من فراس و كل ما حدث بعدها و كيف ضرب فراس وائل و عندما انتهت قالت لها نها: يا إلاهي لو لم تتدخلي لكان قتل وائل، هزت سارة رأسها فتابعت نها: إنه يهيم بك يا سارة كيف تركته يرحل؟، وقفت سارة : يجب أن أذهب إلى المستشفى... يجب أن أراه.
بعد إلحاح من سارة وافقت صديقتها أن تتركها تأخذ سيارتها و تذهب إلى القاهرة، عندما وصلت إلى المستشفى اتصلت بوالديها و عرفت منهما أنهم منعوا الجميع من رؤيته و طلبت منها والدتها أن تعود إلى المنزل لكنها رفضت، دخلت سارة و سألت عاملة الاستقبال : أين لي أن أجد غرفة فراس رأفت شريف؟، نظرت الفتاة في الحاسوب أمامها ثم نظرت إلى سارة: معذرة يا آنستي غير مسموح بالزيارة، قالت لها سارة: لكنني أريد رؤيته أنا زوجته... قاطعتها الفتاة: أنا أعتذر منك غير مسموح، قالت سارة بنفاذ صبر: ما هو الغير مسموح؟ أنا سأراه، أعادت الفتاة كلامها بكل برود و كأنه شريط مسجل فضربت سارة بيدها على المكتب و صاحت في غضب: أنا لا أبالي بالمسموح و غير المسموح أيتها الآنسة، و أمسكت بشاشة الحاسوب و أدارتها باتجاهها و عندما رأت رقم غرفة زوجها استدارت و ذهبت تبحث عنها، كل هذا وسط ذهول عاملة الاستقبال التي عندما أفاقت من ذهولها ركضت وراء سارة و عندما وصلت لها كانت سارة تفتح باب الغرفة وعندما حاولت منعها من الدخول دفعتها عنها و دخلت لكنها تسمرت في مكانها عندما وقعت عيناها على فراس و هو ممد في السرير يده مجبره و عنقه أيضا وقد وصل به الكثير من الأسلاك و حوله معدات تصدر أصوات خافتة، نظرت لها الفتاة ثم خرجت و تركتها وحدها في الغرفة، سحبت سارة كرسي و جلست بجوار السرير... نظرت إلى وجهه و أحست بطعنة ألم أصابتها في الصميم، لقد كان الشخص الراقد أمامها يختلف تماما عن زوجها الذي تعرفه... إنه ضعيف... وجهه شاحب، أحست برغبة في أن تضمه بين ذراعيها و أن تحتويه و تحميه من أي مكروه... شعرت بوخز الدموع في عينيها و في بداية الأمر حاولت أن تغالب دموعها و لكنها استسلمت بعدها للبكاء لعله يريحها، مرت ثلاثة أيام و هي تنام و تفيق على الكرسي ذاته... لم تكن تشعر بأي شئ حولها إلا أن الممرضة كانت من وقت لآخر تقتحم عليها خلوتها و تعطيها فنجان من القهوة و قطعة حلوى و كانت تلح عليها: يجب أن تأكلي يا سيدتي صدقيني زوجك سيفيق من غيبوبته و سيتحسن وأظن أنه لن يسره أن يجدك ميتة بسبب قلة التغذية، كانت سارة تبتسم و تتقبل منها ما أحضرته لها، في اليوم الرابع أصبحت الزيارة مسموحة، كانت سارة نائمة على الكرسي و رأسها محني على السرير عندما دخل والداها و والدة فراس الغرفة و أفزعهم منظر سارة و قد تجعدت ملابسها وأصفر وجهها وعندما فتحت عينيها المتورمتين من كثرة البكاء شهقت والدتها و والدة فراس معا، اقتربت منها ليلى_والدة فراس_و إحتضنتها: ما هذا الذي أصابك يا صغيرتي؟، حاولت سارة أن تبتسم لكنها بدلا من ذلك بكت و قالت و هي تشير إلى حيث يرقد فراس:و كيف لي أن أبدو و هو في هذه الحالة؟، جلس الكل مع سارة و دار الحديث معظم طوال الوقت على ضرورة ذهاب سارة للفيلا لترتاح قليلا و اجمع الكل أن التعب و الإرهاق قد نالا منها و قد تنهار في أي لحظة لكن رغبتها في البقاء بقرب فراس انتصرت في النهاية على إصرارهم، عندما حل الظلام أغلقت سارة ضوء الغرفة و جلست كعادتها على الكرسي و امسكت بكف فراس بين يديها وأخذت تخاطبه باكية: ترى هل ستفيق مرة أخرى؟ أتمنى أن أرى عينيك تنظران إلي حتى لو بغضب... هيا استيقظ، الذي لا تعلمه سارة أن عينا فراس كانتا تنظران لها فعلا لكنها لم تره لشدة ظلام الغرفة،عند طلوع الفجر استيقظ فراس وهو يتساءل ترى هل كان يحلم بسارة و أنها أتت إللى هنا تناشده باكية أن يعود إلى وعيه لكنه أدرك أنه لم يكن يحلم عندما أحس بملمس شعرها و قد تناثر على ذراعه و عندما نظر وجدها وقد إحتضنت يده و نامت.... أخذ يداعب شعرها بيده الأخرى و هو يفكر: ياإلاهي ماهذا الشحوب الذي تبدو عليه، دخلت الممرضة التي ابتسمت حالما رأته و قد أفاق و قالت بفرح:أستاذ... أشار لها بيده حتى تخفض صوتها:هس... قد توقظينها، ابتسمت في حرج و همست:أه آسفه ،فحصت الأجهزة ثم إلتفتت له و إذا به ينظر لزوجته بحب ثم سألها: منذ متى و هي هنا؟،أجابته: لقد حضرت منذ أربعةأيام إلى المستشفى و أصرت على رؤيتك... ثم ضحكت :حتى أنها كانت ستضرب برأس عاملة الاستقبال في الحائط عندما رفضت أن تسمح لها برؤيتك... لم يستطع أحد منعها منذ تلك الليلة التي اقتحمت فيها غرفة الاستقبال و هي هنا بجوارك و لم تغادر هذا الكرسي لتأكل أو لتشرب، قال لها: لذا فهي شاحبة شحوب الموتى.... ثم صمت قليلا و قد خطر له خاطر ثم قال لها: أتعلمين أنها حامل؟، نظرت له باستغراب: حامل؟ لكن لا يبدو عليها فهي لا تولي طعامها أي اهتمام أعتقد أن هذا قد يؤثر عليها، قال لها: و هذا ما أعتقده أيضا لذلك أخبرتك لتعتني بها.

أفاق فراس في اليوم االتالي مرة أخرى و لم يجد سارة بجواره بل وجد والدتها و والدها، اقتربت منه علا و قبلت رأسه: حمدا لله على سلامتك،سألها فراس: أين سارة؟،نظرت علا لزوجها الذي بادلها نفس النظرة القلقة مما أفزع فراس فأعاد سؤاله لكن بطريقة أكثر عصبية:أين سارة؟، ربتت علا على كتفه مهدئة: لا تقلق يا بني كل ما في الأمر أنها إنهارت تحت وطأة توترها عليك و قلة تغذيتها و وقعت مغشيا عليها فأخذوها في الصباح الباكر إلى غرفة ليعتنوا بها... قطع كلامها صوت شجار و صياح و فجأة فتح الباب و دخلت سارة و وراءها ممرضة تحاول منعها: يا سيدتي إنها أوامر الطبيب حالتك الصحية لا تسمح لك بأي مجهود، نظرت لها سارة: اتركيني.. أنا بأحسن حال و أود أن أطمئن على زوجي، قالت هذا و هي تلتفت إلى حيث فراس الذي قابل نظراتها بابتسامة حنون احتضنت ملامحها الغالية على قلبه، صدمت عندما رأته وقد أفاق... فتحت فمها لتتكلم لكن الكلمات خانتها فصمتت، مد يده لها: اقتربي مني يا أميرتي، جلست سارة بجواره و هي تنظر له كأنها ستلتهم ملامحه إلتهاما، انسحب فؤاد و زوجته وقبل أن يخرج من الغرفة غمز لفراس علامة على أن يتقدم و يصلح ما أفسده، تكلمت سارة بصوت مبحوح:لقد قلقت عليك لذلك... لذلك جئت لأطمئن ثم ارحل، وقفت سارة لكن فراس أمسك بمعصمها بقوة لتعود و تجلس مكانها: لا ترحلي...لا تتركيني ليس بعد أن وجدتك... بعد أن وجدت الإنسانة التي تتجسد فيها كل آمالي و أحلامي ثم صمت قليلا و أكمل: بالإضافة إنني لا أرغب أن يأتي طفلي إلى العالم و لا يجدني بجوار والدته أقدم لها كل الحب و السعادة،ابتسمت لكلامه رغما عنها...لطالما كان هو نقطة ضعفها... لكنه سمح لنفسه أن يخون ثقتها و قابل هذه الفتاة... عبست عندما أتتها ذكرى رؤيته و هو مع حنان، و قالت: لكنك كنت ترى هذه الـ... قاطعها: أعلم و أنا ملعون إلى أن تقوم الساعة بسبب فعلتي هذه و لكن هل لك أن تغفري لي؟، قالت له: و هل لي أن لا أغفر لك؟... خطيئتي الكبرى هي حبي لك، قهقه فراس و هو يضمها بذراعه السليمة إلى صدره، قالت له: لكن أتعلم لو أن ما بينكما تعدى اللقاء في ذلك المطعم؟... ساعتها كنت لن ترى و جهي بعدها... كنت سأختفي من حياتك فجأة كما ظهرت أنت في حياتي فجأة و حولتني إلى إنسانة لم أعد أعرفها، قال لها:أعلم أنك قادرة على الاختفاء يا عزيزتي فهذا من أكثر الأمور التي تبرعين فيها في هذه الدنيا فدائما ما كنت تهربين من أمامي أتدرين بماذا لقبتك لعادتك السريعة و الدائمة في الهرب؟ نظرت له باستفهام فقال لها: سيدة الهروب، ضحكت: ماذا؟، قال لها: نعم ... سيدة الهروب تلك الفتاة التي جعلتني أذوق الأمرين، ابتسمت وقالت له: و مازال هناك الكثير لتعانيه أيها البطل فلا تتذمر من الآن، نظر لها بحب و أمسك يديها: و أنا مستعد يا زوجتي الغالية و أرحب بالعذاب على هاتين اليدين الرقيقتين.
بعد عام كان كل من والدي سارة و والدة فراس و أخت فراس و زوجها يحتفلون مع فراس و سارة بمناسبة افتتاح الفرع الثاني للشركة التي أثبتت نجاح منقطع النظير و أبدى الكل اعجابه بـ(فدوى) ابنتهما البالغة من العمر ثمانية أشهر و التي أجمع الكل أنها نسخة مصغرة عن والدتها.
بعد رحيل الجميع كانت سارة تحاول إعادة التنظيم إلى الفيلا إلا أن فراس أخذ من يديها صينية الكؤوس و وضعها جانبا و جذب سارة من يدها لتسير معه إلى حيث تنام ابنتهما و قال: على الأم المجتهدة أن ترتاح قليلا... اتركي أعمال التنظيف و غدا سأصرف لنفسي أجازة و سوف أمكث في البيت لأساعدك يا عمري، نظرت له و فكرت يا إلاهي كم أحب هذا الإنسان هل كنت حقا سأقدر على فراقه؟،نظر لها وعندما لاحظ هذه النظرة الساحرةعلى وجهها سألها: ترى بما تفكر أميرتي و من شأنه أن يجعلها تبتسم هذه الابتسامة المدمرة؟،ابتسمت و قالت له: يا سلام؟ ألا تعلم بما تفكر أميرتك؟ و من سيكون غير إنسان فظيع أرق ليلها طويلا و سبب لها عذابا كبيرا و في النهاية كل ما استطاع أن يدعوها به هو سيدة الهروب و أول حرف من اسمه فراس، ضحك فراس و عانقها بحب: يا إلاهي ما كل هذا... ولكن مهلا يا سيدتي ليس من حقك أن تعترضي على الاسم لأنه ليس ذنبي إذا كنت فعلا محترفة في الهروب لكن أتعلمين أنني أحيانا كثيرة أكاد أوقن أن سيدة الهروب خاصتي لم تكن لتهرب لو لم يكن يتملكها خجلها... خجلها الجميل الذي سحرني منذ أن وقعت عيناي عليها، ضحكت في فرح: و سيدتك تأمرك بالصمت حتى لا توقظ أميرتنا الصغيرة و هيا بنا لنخرج من هنا، خرجا إلى غرفة الجلوس... جلست سارة و جذبت فراس ليجلس بجانبها ثم تنهدت فقال لها: ياااااه ما كل هذه التنهيدة الحارقة لقد لفحتي وجهي، لكزته بكوعها: لا تسخر مني،ضحك: لا يا حبيبة القلب لا أستطيع أن أسخر منك و لكن هيا يا أميرتي فلتكوني فتاة طيبة و أخبريني لما هذه التنهيدة العظيمة؟، قالت له: أنا أشعر بسعادة لم أكن أحلم بأن أشعر بها في حياتي... تزوجت من إنسان رائع أحبه كثيرا.... قاطعها: و هو يعشقك، نظرت له مؤنبة لأنه قاطعها وأكملت: و رزقت بابنه رائعة الجمال.... فقاطعها مرة أخرى: كوالدتها تماما، قالت له: توقف، سألها و هو يتصنع البراءة: أتوقف عن ماذا؟، قالت: عن مقاطعتي، قال لها: حسنا لقد أطبقت فمي، قالت له: أحس أن حياتي حلم جميل و يوما ما سينتهي هذا الحلم، قال لها: لا هنا يجب أن تصمتي و أنا أتكلم ... لا يا سيدتي كلامك غير صحيح ما نحن فيه ليس حلم جميل بل واقع جميل...سنحيا معا حتى نهرم و تقع أسناننا و لن أسمح لك أن تهربي منه أو أن تسمينه بالحلم أتفهمين يا سيدة الهروب؟، لكزته بكوعها: توقف عن مناداتي بهذا الاسم، قال لها: حسنا هل فهمتينني يا أميرتي، ابتسمت و احتضت ذراعه: نعم... نعم أفهمك يا سيدي القبطان.



تمـــــــــــت بحمد الله


كالعاده بقه

أعرف الآراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reem
عفريت شادد حيله شوية
avatar

انثى
عدد الرسائل : 364
العمر : 28
Emploi : طالبه
Loisirs : just listening
نقاط : 38955
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 07/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأربعاء 28 نوفمبر - 8:27:07

اولا اولا يعنى انا مش عارفه اقولك ايه بجد صدقينى رائعه دى قليله عليها والله
بس انا ليا عندك طلب ارجوكى لما تيجى تنزلى روايات تانيه( واتمنى انك تعملى ده طبعا )
بس يا زاهره بعد كدة حاولى ارجوكى تبقى الروايه واقعيه شويه علشان انتى لو كل رواياتك كدة هابدأ اصدق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HILLIN
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2850
العمر : 29
Emploi : student
Loisirs : el mansoura
نقاط : 38262
تقييـــم الأداء : 0
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأربعاء 28 نوفمبر - 10:53:33

معلش اتاخرت عليكى فى الرد يا زاهرة
بس بجد محبتش اكملها غير لما اخلص امتحانات المواد الصعبة دى
وبجد راى زى كل مرة كتباباتك حلوة اوى
بس مع ريم فعلا خيالية وليست واقعية بالمرة
مفيش حد كدة

لكن لو هتعيشينا فى قصص زى دى كتير يبقى بجد احلى

وربنااااااااااااااااااااااااا يوفقك
HILLIN
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأربعاء 28 نوفمبر - 11:32:28

reem كتب:
اولا اولا يعنى انا مش عارفه اقولك ايه بجد صدقينى رائعه دى قليله عليها والله
بس انا ليا عندك طلب ارجوكى لما تيجى تنزلى روايات تانيه( واتمنى انك تعملى ده طبعا )
بس يا زاهره بعد كدة حاولى ارجوكى تبقى الروايه واقعيه شويه علشان انتى لو كل رواياتك كدة هابدأ اصدق


أولا أولا يعني تسلميلي يا قمر عالمرور الغالي و اللي أروع من الروعه و مشكووووووووره اوي على رايك اللي يهمني اوووووووووي

ثانيا يا قمري
الروايه مش واسعه اوي يعني ممكن تحصل و لو بنسبه قليله اووووووووي

ثالثا و الاهم ان الروايتين الجايين كلهم واقعيه لدرجة انك ممكن تقتليني من كمية المآآآآآآآسي اللي فيها
بس انت اصبر عليا يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الأربعاء 28 نوفمبر - 11:36:42

HILLIN كتب:
معلش اتاخرت عليكى فى الرد يا زاهرة
بس بجد محبتش اكملها غير لما اخلص امتحانات المواد الصعبة دى
وبجد راى زى كل مرة كتباباتك حلوة اوى
بس مع ريم فعلا خيالية وليست واقعية بالمرة
مفيش حد كدة

لكن لو هتعيشينا فى قصص زى دى كتير يبقى بجد احلى

وربنااااااااااااااااااااااااا يوفقك
HILLIN


و لا يهمك يا قمري
ما كلنا كنا في الهوا سوا
من مجالات لاختبارات و يا قلب لا تحزن

و بالنسبه للقصص اللي زي دي نوووووو مفيش
اهلا بكم في الواقعيه
القصص التانيه مآآآآآآآآآآسي و آهاااااات بس هتعجبكم ان شاء الله
هيه هتكون واقعيه لدرجه مؤلمة و مليانه مشاكل زي المشاكل اللي في دنياني الهم دي بس انتم عارفين ان النهايه معايا بتكون ايه؟؟؟؟؟؟؟









شاطرين
نهايه سعيده
بس يا مين بقه يكون ليه طولة النفس

و مشكوره يا غزالي عالرأي اللي أعتز بيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الطفولة
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 5656
العمر : 29
Localisation : at home
Emploi : nothing
Loisirs : 1234
نقاط : 39188
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الخميس 29 نوفمبر - 9:52:58

معليش يازاهرة أنا أسفةجداااااااااااا أنى أتأخرت فى الرد بس أنت عارفة الأمتحانات وقرفها بقى
يارب تكونى وفقتى
بالنسبة للقصة فبجد نهايتها روعة
بس معرفش أحنا ليه كلنا منعرفش قيمة الشخص اللى معانا غير لما يحصله مكروه
بس بجد رااااااااااااااااااائعة
ومنتظرة جديدك ان شاء الله
ربنا يسعدك ياعسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 30 نوفمبر - 2:53:03

أميرة الطفولة كتب:
معليش يازاهرة أنا أسفةجداااااااااااا أنى أتأخرت فى الرد بس أنت عارفة الأمتحانات وقرفها بقى
يارب تكونى وفقتى
بالنسبة للقصة فبجد نهايتها روعة
بس معرفش أحنا ليه كلنا منعرفش قيمة الشخص اللى معانا غير لما يحصله مكروه
بس بجد رااااااااااااااااااائعة
ومنتظرة جديدك ان شاء الله
ربنا يسعدك ياعسل


لا تتأسفي و لا حاجه يا قمري احنا كلنا ظروفنا كانت واحده و ربنا يوفقنا كلنا
و مشكوووووووره يا عمري على رأيك الغالي

و ان شاء الله جديدي مش هيتأخر و أتمنى إنه يعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dandona
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 7100
العمر : 28
Localisation : هناك بعد البحور فى جزيرة وسط النور
Emploi : no thing
Loisirs : ABC
نقاط : 39445
تقييـــم الأداء : -2
تاريخ التسجيل : 01/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 30 نوفمبر - 11:46:43

الله الله الله عليكى يا زاهرة
نهاية جميـــــــــــــــــــــلة بجد
انا بجد حسيت انى شايفة سارة وفراس ادامى
رواية اكثر من رائعة وبجد عاوزة من ده كتيييييييير
واوعى تسمعى كلام الكتاكيت اللى فوق ريم وهيلين
عيشينا فى الاحلام لانها دايما احلى من الواقع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3aMoOr
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3210
العمر : 29
Localisation : still searching
Emploi : stnd
Loisirs : no means
نقاط : 39397
تقييـــم الأداء : 4
تاريخ التسجيل : 24/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 30 نوفمبر - 12:00:15

بعتذر حقيقى عـ التأخير يا زهرة .... كله تمام كدا بس لسالى الجزء الاخير بس... ظروف الامتحانات بقى والبيت عندنا وكدا ... شكلها عجبت الناس اوى ... انا هقراه فى اقرب فرصة ان شاء الله وهوافيكى بالرد .....

تحياتى
عمووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 30 نوفمبر - 16:46:36

Dandona كتب:
الله الله الله عليكى يا زاهرة
نهاية جميـــــــــــــــــــــلة بجد
انا بجد حسيت انى شايفة سارة وفراس ادامى
رواية اكثر من رائعة وبجد عاوزة من ده كتيييييييير
واوعى تسمعى كلام الكتاكيت اللى فوق ريم وهيلين
عيشينا فى الاحلام لانها دايما احلى من الواقع


هههههههههههههههه
اهو انتي اللي جميله يا حبيبة قلبي
و ميرسي عالمرور الجميل يا جميل
و متشكره جدااااااااااااااا على رايك العسل
و فعلا معاكي حق الاحلام اجمل من الواقع
بس مش تخافي معايا الواقع بيكون أجمل برضه بس انتي تابعي معايا الروايه الجايه
و متحرمينيش من الطله الحلوه دي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زاهــــــره
عفريت سوبر
عفريت سوبر
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2385
العمر : 30
Emploi : طالبه في كلية هندسه
Loisirs : جاري البحث
نقاط : 38000
تقييـــم الأداء : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم   الجمعة 30 نوفمبر - 16:48:13

3aMoOr كتب:
بعتذر حقيقى عـ التأخير يا زهرة .... كله تمام كدا بس لسالى الجزء الاخير بس... ظروف الامتحانات بقى والبيت عندنا وكدا ... شكلها عجبت الناس اوى ... انا هقراه فى اقرب فرصة ان شاء الله وهوافيكى بالرد .....

تحياتى
عمووور

ربنا معاك
على أقل من مهلك
و أنا مستنيه رأي حضرتك يا باشا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدة الهروب.....تاني رواياتي إدخلوا و قولولي رأيكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عفاريت هندسة المنصورة :: المنتدى العاطفى :: قصص و حواديت-
انتقل الى: